وصفت وزارة الامن الإيراني في بيان لها اليوم الأربعاء جماعة ” التوحيد والجهاد” بالإرهابية وأكدت أنها تلاحق ما يقارب الـ 102 عنصر ينتمون الى هذه الجماعة الارهابية فيما قتلت العديد منهم.

 أن البيان الصادر عن وزارة الأمن الايراني اليوم الاربعاء أوضح بأنه وبعد توسع الأفکار السلفیة التکفیریة فی المناطق الواقعة غرب البلاد فان بعض المغرر بهم بدأوا فی شتاء 2008 نشاطهم الارهابی فی ایران، وقاموا بتشکیل جماعة ارهابیة باسم ‘جماعة أبو بکر’.
وأضاف البیان ‘العمل الارهابی الاول لهذه الجماعة یعود الی نیسان/ ابریل 2009، حیث هاجم 27 من عناصرها علی شکل مجموعتین منفصلتین علی قیادة والقوات الخاصة لقوی الأمن الداخلی، ما أدی الی استشهاد واصابة عدد من هذه القوات”.
وتابع” فی البدایة وجهت اصابع الاتهام الی الجماعات القومیة ومن بینها زمرة ‘بیجاک’ ولکن وفقا للمعلومات التی تم الحصول علیها عبر الاهالی والتحریات الواسعة، تبین أن الاعتداء خططت له ونفذته جماعات تکفیریة، حیث ان هذه الجماعة وانطلاقا من معتقداتها التکفیریة الوهابیة، تعمل علی تضیق دائرة المسلمین وتکفیر المواطنین الکرد، وانها استهدفت خلال عملیاتها الارهابیة عددا من علماء الدین والمواطنین”.
ولفت الی أن الجماعة لم تأبه لما جاء فی تعالیم الاسلام فقامت باثارة الهلع والرعب والاخلال بالأمن وتنفیذ العملیات الارهابیة، ثم اعلنت عن مسمی ‘التوحید والجهاد’.
ونوه، الی أنه وبعد البحث والتحری عن زمرة ‘التوحید والجهاد’ التکفیریة فقد تبین وجود عناصر مشترکة کثیرة بینها وبین”‘داعش”، ویمکن هنا الاشارة الی بعض هذه العناصر.
1/ تضییق دائرة المسلمین وتکفیر الآخر وفقا لاجتهادات شخصیة.
2/ضحالة الثقافة الفقهیة والشرعیة لدی العناصر القیادیة للجماعة، والاجتهاد الفقهی یرتکز علی مستویات دنیا من الفهم.
3/ التأثر بالفکر التکفیری الوهابی ورفض أسس الفقه الشافعی، وتکفیر علماءالسنة البارزین.
4/ اثارة المشاکل.
5/ التطرف فی العقائد.
6/ النظرة الاحادیة العمیاء ورفض عقیدة الآخرین أو تحمل آرائهم.
7/ العنف فی الممارسات

فیما یلی أبرز ما أقدمت علیه هذه الزمرة الارهابیة:
1/ توزیع حلوی مسمومة علی العناصر العسکریة والشرطة والقضاء فی مدینة سنندج عام 2009
2/ السرقة المسلحة لمحلات بیع الذهب فی مدینة قروة (2009 اختطاف وقتل بائع الذهب).
3/ الهجوم المسلح علی المرکز 12 لشرطة مدینة سنندج (2009 اصابة 3 من الشرطة)
4/ عملیة اغتیال مسلح لنائب قاضی محکمة سنندج مهدی کامیان (2009 اصابته بجروح).
5/ عملیة اغتیال مسلح لعالم الدین السنی برهان عالی ما ادت الی استشهاده (2009)
6/ عملیة اغتیال مسلح ضد القاضی حسن داوطلب، ما أدت الی اصابته بجروح (2009).
7/ اغتیال عالم الدین السنی شیخ الاسلام، ما أدی الی استشهاده (2009)
8/ الاشتباک المسلح مع عناصر وزارة الأمن (2009) فی منطقة شریف آباد، ما ادی الی استشهاد أحد العناصر واستشهاد متقاعد لحرس الثورة الاسلامیة واصابة احد عناصر الأمن، وقد قتل 3 ارهابیین خلال هذا الاشتباک.
9/ السطو المسلح علی سیارة احد المواطنین فی سنندج وسرقة 6 ملایین تومان من أمواله (2009).
10/ الاشتباک المسلح مع دوریة لشرطة مدینة سنندج (2009).
11/ السرقة المسلحة لأربعة سیارات فی مدن همدان وزنجان وشمال البلاد (2009 و 2010 ما ادی الی مقتل سائق احدی هذه السیارات).
12/ السرقة المسلحة لأربعة کیلوغرامات و500 غرام من الذهب من محل بیع الذهب فی مدینة همدان (2009 اصابة شخص).
13/ محاولة فاشلة لسرقة مسلحة بمدینة همدان (2009)
14/ السطو المسلح علی محل لبیع الذهب وسرقة نحو 4 کیلوغرامات و500 غرام من الذهب فی زنجان (2009) ما ادی الی مقتل مواطن واصابة 2 من عناصر الشرطة.
15/ الاشتباک المسلح قرب سنندج مع عناصر الأمن (2010 ما ادی الی مقتل أحد الارهابیین).
16/ الاشتباک المسلح فی مدینة همدان ما ادی الی استشهاد أحد عناصر الأمن (2010)
17/ الهجوم علی کشک لشرطة المرور فی مدینة سنندج ما ادی الی استشهاد 4 من عناصر شرطة المرور وأحد المواطنین واصابة 11 آخرین (2010).
18/ الاشتباک مع القوی الأمنیة ما ادی الی مقتل 2 من الارهابیین (2013)
19/ استشهاد 4 من عناصر قوة حراس البیئة فی محافظة کردستان (2010)
20/ الاشتباک مع عناصر قوات حرس الثورة الاسلامیة قرب سنندج (2010).
21/ هجومان منفصلان علی المرکزین 15 و16 للشرطة فی مدینة سنندج ما ادی الی استشهاد عنصر للشرطة واصابة اثنین آخرین (2011)
22/ الهجوم علی دوریة للشرطة فی منطقة غفور بسنندج (2011)
23/ الاشتباک مع قوی حرس الثورة الاسلامیة فی قریة تجرة بسنندج (2011)
24/ الاشتباک مع عناصر وزارة الأمن ما ادی الی مقتل 4 من الارهابیین (2011).
وشدد البیان علی أن الاعتداءات الارهابیة التی نفذتها الزمرة أدت الی استشهاد 20 شخصا واصابة 40 آخرین، ومن بین الضحایا شخصیات کبیرة منهم الشهید محمد شیخ الاسلام ممثل مدینة کردستان فی مجلس خبراء القیادة والشهید برهان عالی من اشهر علماء الدین السنة.
وقد أثمرت الجهود التی بذلت للقضاء علی آخر وکر للزمرة فی منطقة حسن آباد بسنندج فی یوم 20 نیسان/ ابریل 2011.
وختم البیان بالتأکید علی أن 102 عنصر من عناصر الجماعة الارهابیة وانصارها تمت مراقبتهم ومطاردتهم ومحاکمتهم، وبعض هؤلاء قتلوا خلال الاشتباکات المسلحة مع الأجهزة الأمنیة والعسکریة وبعضهم اعتقلوا ومن هؤلاء من أعدموا ومنهم من ادینوا بالسجن.
الجدیر بالذکر أن الادعاء العام فی مدینة سنندج اعلن لیل أمس أنه نفذ حکم الاعدام بحق ارهابیی ‘التوحید والجهاد’ الذین صدرت بحقهم أحکاما بالاعدام.