كشف القيادي في تحالف ​البناء​ ​العراق​ي هيثم الجبوري عن "اتفاق بين تحالفي البناء والإصلاح، والقوى الكردية على ترشيح عادل عبد المهدي لمنصب ​رئاسة الحكومة​ العراقية"، مشيراً الى أن "عبد المهدي حظي بموافقة المرجعية الدينية في العراق".

وأوضح أن “هناك توافقاً كبيراً بين كتلتي البناء والإصلاح والكتل الكردية على تسمية السياسي المستقل، عادل عبد المهدي، لمنصب رئاسة الحكومة العراقية”، مؤكداً أن “عادل عبد المهدي قطع تسعين في المائة من طريقه إلى رئاسة الحكومة وبموافقة المرجعية الدينية في العراق”.

ونقلت قناة “الميادين”، عن الجبوري قوله، أن “هناك توافقاً كبيراً بين كتلتي البناء والإصلاح والكتل الكردية على تسمية السياسي المستقل، عادل عبد المهدي، لمنصب رئاسة الحكومة العراقية”.

وأكد الجبوري، أن “عادل عبد المهدي قطع تسعين في المائة من طريقه إلى رئاسة الحكومة وبموافقة المرجعية الدينية في العراق”.

وكان علي السنيد، القيادي في ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، أكد الأحد (16 أيلول 2018)، ان زعيمه العبادي لازال المرشح الاقوى والاوفر حظاً لتولي الحكومة الجديدة.

وقال السنيد في بيان له، إنه “قياساً بالمنجز الذي حققه العبادي بالانتصار على تنظيم داعش وانهاء الطائفية ووقف الانهيار الاقتصادي واحباط مشاريع تقسيم العراق، فضلاً عن النجاح الكبير في بناء علاقات عربية واقليمية ودولية، نجد بان العبادي لازال المرشح الاقوى والاوفر حظاً في تسنم منصب رئيس الوزراء”./انتهى/