أدان المستشار الخاص لمجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية “أمير حسين عبداللهيان” إجتماع محمود عباس الرئيس الفلسطيني بعدوة الشعب الايراني وزعمية زمرة منافقي خلق الارهابية، معتبرا ان هذا الإجتماع يسيء الى الشعب الفلسطيني ولن يحقق مصالح الشعب والقضية الفلسطينية.

وأفادت برس شیعة أن عبداللهيان قال أن الرئيس الفلسطيني بدل أن يعمل من أجل قضية شعبه وأمته يقوم بعقد لقاءات مع من لفظهم الشعب الايراني وأصبحوا جزءا من الماضي المستهلك.

وتابع “أننا نشاهد ان الرئيس الفلسطيني يهتم بشؤون لا تعني القضية الفلسطينية، فحينا نجده يدعم العدوان السعودي على الشعب اليمني الاعزل وحينا آخر نراه يستقبل زعيمة جماعة إرهابية ما يعتبر دعما صريحا للإرهاب والإرهابيين”.

وأكد ان هذا التخبط في سياسات الرئيس الفلسطيني لن يكون لصالح الأمة والشعب الفلسطيني وهو لن يضعف الكيان الصهيوني ولن يؤدي الى تحرير القدس من الاحتلال الاسرائيلي المقيت بل سيكون عامل حزن للعشب الفلسطيني الذي يرفض هذه السياسات غير المجدية