قال الناطق باسم الجيش الإيراني العميد “شاهين تقي خاني” أن محاولات الإستكبار العالمي وأعداء الجمهورية الإسلامية التي ترمي الى إيجاد فرقة بين القوات المسلحة الإيرانية سيكون مصيرها الفشل والهزيمة، مؤكدا أن يقظة أبناء القوات المسلحة الإيرانية وإدراكهم العميق سيتصدى لكل هذه المحاولات المشؤومة.

وأفادت برس شیعة أن أقوالا انتشرت في وسائل التواصل الإجتماعي تنسب لأحد الخبراء السياسيين ينتقد فيها قوات الجيش الايراني، لكنه تبين أن أعداء الجمهورية الإسلامية أرادوا من هذه الأقوال أن تكون مقدمة لفرقة بين القوات المسلحة الإيرانية وضخموا من هذه التصريحات التي لم يكن القصد منها الإضرار بسمعة أبناء الجيش الإيراني الباسل.

وكان “حسين عباسي” الخبير السياسي الايراني والذي تنتسب له هذه التصريحات قد قدم إعتذارا لقيادة الجيش الإيراني وأكد أنه لم يكن يقصد الإساءة لأبناء الجيش الايراني وأن أعداء الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد استغلوا كلامه وضخموا مفاده.

وأشار مدير العلاقات العامة في الجيش الايراني العميد “شاهين تقي خاني” أن الجيش والحرس الثوري الإسلامي هما الذراعان القويان الذان يحرسان نظام الجمهورية الإسلامية ويدافعان عن الأمن القومي للبلاد.