اكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان ان المباحثات الاخيرة بين روسيا وامريكا تمحورت حول الحل السياسي في سوريا وطرح عدة سناريوهات حول المستقبل السياسي لسوريا على الرئيس الاسد.

وافادت برس شیعة ان حسين امير عبداللهيان اشار امس في تصريح له الى ان الامريكان يريدون ان يحصلوا عبر المباحثات ما لم يحصلوه عليه في الميدان لافتا الى المعركة الانتخابية القائمة في الولايات المتحدة وان قضية اغلاق الملف السوري هامة جدا بالنسبة للديمقراطيين.

واضاف : ان الروس لم يغيروا استراتجيتهم التي يتبعونها حتى الان لكن الضغط الامريكي على الروس كبير جدا وان اغلاق الملف السوري مهم جدا بالنسبة لهم لافتا الى ان الشعب السوري ينبغي ان يتخذ افضل قرار حول مستقبله.

واوضح عبداللهيان ان تصرفات الولايات المتحدة المتناقضة تشير الى انها تهدف الى شي معين في سوريا وهو اضعاف محور المقاومة وازاحة الرئيس الاسد ليتمكنوا من زعزعة المنطقة التي تصب في مصلحة سياساتها.

ولفت عبداللهيان الى ان هناك 200 مجموعة ارهابية وان كل مجموعة تضم 300 عضو، تنشط في سوريا وان معظم هؤلاء بدلوا لباسهم او اسمائهم فقط حيث تم تقديم وثائق لمنظمة الامم المتحدة حول ذلك موضحا ان اغلب هؤلاء يسمون معارضة معتدلة بينما هم على العكس تماما.

وفي جانب آخر من تصريحاته نوه المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي لشؤون الدولية الى ان متابعة قضية الشيخ زكزاكي احدى القضايا الجدية التي تتبناها الخارجية الايرانية.

واكد عبداللهيان ان سلطات البحرين تسعى الى ان تظهر الاوضاع في البحرين في وضعها الطبيعي لكنهم يتخذون بعض القرارات بين الحين والاخر فيخرج البحرينيون ليتبين ان الوضع ليس عاديا.