اعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجوم بشاحنة مفخخئ على مجمع للخدمات العسكرية واللوجستية يستخدمه أجانب بشكل أساسي في العاصمة الأفغانية كابول في ساعة مبكرة من صباح الاثنين بعد سماع دوي انفجار قوي في كل أنحاء المدينة.

ونقلت رویتر. عن مسؤول في الأجهزة الأمنية الأفغانية قوله إن أربعة مهاجمين مدججين بالسلاح يقاتلون في مجمع فندق نورثجيت وهو مجمع سكني مؤمن للمنظمات العسكرية والمدنية الأجنبية.

ولم يصدر شيء بشكل فوري عن عدد الضحايا من السلطات الأفغانية على الرغم من إدعاء طالبان سقوط “عشرات القتلى والجرحى.” وكثيرا ما تبالغ طالبان في حجم الهجمات التي تشنها ضد الحكومة الأفغانية والأهداف الأمنية الأجنبية.

وأغلقت قوات الأمن الأفغانية بعد الهجوم مباشرة الشوارع المحيطة بالمكان الواقع شرقي المطار الدولي الرئيسي في كابول وعلى الطريق إلى قاعدة باجرام الجوية الضخمة شمال المدينة.

ولم تلق الاتصالات الهاتفية بالفندق ردا. ويقول موقع الفندق على الانترنت إنه “يقدم خدمات لدعم الحياة حسب الطلب للمنظمات العسكرية والمدنية في مناطق الخطر.”

وأفادت تقارير أيضا بانقطاع الكهرباء في كابول بعد التفجير. وقالت متحدثة باسم بعثة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي إنه يجري تقييم الوضع ولكنها لم تذكر تفاصيل.

وأعلن بيان من حركة طالبان مسؤولية الحركة عن الهجوم وقال إن مقاتلي الحركة دخلوا المجمع.

ويأتي الهجوم بعد أسبوع من إعلان تنظيم داعش الارهابي مسؤوليته عن هجوم انتحاري على مظاهرة لأشخاص من أقلية الهزارة الشيعية مما أدى إلى مقتل 80 شخصا على الأقل.