صرح رئيس الجمهورية حسن روحاني أن تقديم الأجوبة هي أعلى نقطة قوة للمسؤولين في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، مؤكداً على ضرورة أن يجيب جميع المسؤولين ضمن أطر واجباتهم.

وأفادت برس شيعة ان الرئيس الايراني حسن روحاني حضر صباح اليوم إلى مجلس الشورى الاسلامي بعد توجيه 80 نائب في المجلس السؤال إلى رئيس الجمهورية والذي تضمن خمسة محاور رئيسية وهي عدم نجاح الحكومة في السيطرة علي تهريب السلع والعملة الصعبة، وإستمرار الحظر المصرفي ضد إيران، وعدم إتخاذ الحكومة الإجراءات المناسبة لخفض معدل البطالة، والركود الإقتصادي الذي استمر عدة سنوات، وارتفاع سعر العملة الصعبة وانخفاض سعر العملة الوطنية، وذلك وفقا للمادة 213 من القانون الداخلی للبرلمان.

وأكد روحاني في بداية إجابته على أسئلة النواب التي طرحت في الجلسة على أن تقديم الأجوبة هي أعلى نقطة قوة للمسؤولين في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، مؤكداً على ضرورة أن يجيب جميع المسؤولين ضمن أطر واجباتهم، مؤكداً أن هذا اليوم المبارك هو يوم للديمقراطية الدينية، موضحاً أن طرح السؤال لا يعني أبداً أن هناك فجوة بين الحكومة والمجلس.

وتابع روحاني قائلاً: أن لكل من المجلس والحكومة مسؤوليات ويجب عليها التعاون من أجل تحقيق أهدافهم، مشيداً بالتعاون الأخوي بين النواب والحكومة.

/يتبع/.