اعتبر رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية "علي أكبر صالحي" ، اليوم الإثنين ، بأن الحصول على التكنولوجيا الحديثة يستلزم تعاونا وتبادلا دوليا يجب أن يتم إنجازه بين علماء ونخب المجتمعات في العالم ، وقال اننا لا يمكننا تحقيق التطور والتنمية خلف أبواب موصدة.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية ، أنه خلال كلمة ألقاها في حفل افتتاح المؤتمر الوطني الرابع والثلاثين للفيزياء المقام في جامعة الإمام الخميني (رض) الدولية أضاف صالحي بأن الحصول على التكنولوجيا الحديثة يتطلب تعاونا وتبادلا دوليا يجب أن يتم إنجازه بين علماء ونخب المجتمعات في العالم.

وأكد صالحي على بلوغ ايران استقلالها السياسي بعد انتصار الثوره الاسلامية موكدا ضرورة إتخاذ القرارات المناسبة والصحيحة لتطوير العلم والمعرفة والابحاث وتلبية متطلبات البلاد.

وشدد صالحي على المكانة الهامة التي تتمتع بها الرابطات العلمية في نمو و رقي البلاد العلمي موضحاً بأن هذه الرابطات تنفرد بخصوصيات تجعل منها أرضية وفرصة لإبداع وإنتاج كل ما هو حديث دون توقف.

وأشاد مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية بالمكانة العليا التي تتمتع بها جامعة الإمام الخميني (رض) في مدينة قزوين واصفاً اياها بشذرة المدينة وشمعتها وقال: إن هذه الجامعة وطيلة 30 سنة من نشاطها تابعت أهدافاً وتطلعات كببرة استطاعت من خلالها تحقيق تنمية متزايدة.

ولفت صالحي الى تعاون هذه الجامعة في مشروع «رودوتردن» الضخم الوارد في حقل الزراعة والطب والعلم بتكلفة بلغت المليارات./انتهى/