قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي "علاء الدين بروجردي" بأنه من المستبعد أن تتمكن اوروبا من القيام بخطوة ملحوظة لضمان مصالح ايران، إلا في حال أن تعهدت بشراء النفط الايراني وضمان التبادل الاقتصادي مع ايران.

وصرح العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي “علاء الدين بروجردي” لمراسل وكالة برس شيعة، وبالاشارة الى مضي ثلاثة اشهر من مفاوضات ايران وأوروبا بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، صرح: اعتقد أن هذه المفاوضات لم تأت بنتيجة مؤاتية لحد الان، لأن الأوروبيين لم يقدموا حزمة مقترحاتهم بشكل كامل بعد، ولا يمكن ابداء رأي بهذا الخصوص.

وأضاف: إعتبارا بأن الشركات العملاقة في اوروبا هي التي تتحكم بالاقتصاد الاوروبي، وأن الولايات المتحدة تمارس الضغوط على هذه الشركات، كما حدث مع شركة توتال وأدى الى انسحابها من ايران، ليس من المتوقع أن تتمكن اوروبا من القيام بخطوة بناء فيما يتعلق بالحفاظ على الاتفاق النووي وضمان مصالح ايران، إلا في حال أن تعهدت بشراء النفط الايراني وضمان التبادل الاقتصادي مع ايران.

وتابع: رغم ذلك لازال الوقت مبكرا لإطلاق حكم في هذا الشأن ويجب الانتظار حتى إكمال حزمة المقترحات الاوروبية.

وفيما يتعلق بموضوع إلحاق ايران الى الاتفاقية الدولية لمنع تمويل الإرهاب (TFC)، قال بروجردي: نظرا لتوجيهات قائد الثورة الاسلامية وتأكيده على تقبل ايران لموضوع منع تمويل الارهاب لكن دون أن تكون زمام الامور بيد الجانب الاجنبي، لذلك فيجب تطبيق وتتبع المحتوى النافع من هذه الإتفاقية في إطار وضع قوانين داخلية.

وفي معرض رده على مدى إمكانية عدم التحاق ايران الى اتفاقية منع تمويل الارهاب، قال عضو لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى ان المقصود من هذه الاتفاقية هو خلق بيئة شفافة وواضحة في مجال التبادل المالي وإن تحقق ذلك من خلال القوانين الداخلية فسيتم التوصل الى الغاية المطلوبة./انتهى/