پروفسور حسین حکمت استاد اناتومي دانشگاه علوم پزشكي شهيدبهشتي در سن 92 سالگی درگذشت.

استاد حسين حكمت در سال 1300 در شهر تبريز متولد شد و پس از اتمام تحصيلات ابتدايي و متوسطه در سال 1318 در رشته رياضي ديپلم گرفت و با رتبه چهارم در كنكور پذیرفته شد.

او براي ادامه تحصيل رشته پزشكي را انتخاب كرد و در سال چهارم دانشكده در كنكور انترن ها قبول شد و در بخش جراحي بيمارستان فيروز آبادي مشغول شد. در سال 1333 با استفاده از فرصت مطالعاتي به پاريس رفت و مدت سه سال -صبحها- در بخش جراحي و بعد از ظهرها در گروه آناتومي به عنوان دستيار استاد به فعاليت پرداخت.

***** البروفيسور ” حسين حكمت ” أستاذ التشريح في جامعة الشهيد بهشتي (ملي إيران) للعلوم الطبية ، توفى عن عمر ناهز ال92 سنة .

ولد البروفيسور حسين حكمت عام 1300 / هجري شمسي في تبريز ، بعد إتمامه المرحلتين الإبتدائية والمتوسطة ، في عام 1318 / هجري شمسي ، حصل على دبلوم في الرياضيات وكان ترتيبه الرابع (من مجموع المتقدمين للإمتحان) في إمتحان الدخول إلى الجامعة.

إختار مواصلة تعليمه في فرع الطب وفي السنة الرابعة من دراسته في كلية الطب ، قبل في إمتحان “الكنكور” ليمارس تدريبه و تدرجه (كأنترن) في قسم الجراحة في مستشفى “فيروزآبادي” .

في عام 1333  / هجري شمسي إستفادة من منحة دراسية تعليمية  ، ذهب على أثرها إلى باريس وقضى ثلاث سنوات صباحاً يخدم في قسم الجراحة ، وفي فترة ما بعد الظهر في يعمل مع فريق التشريح بصفة أستاذ مساعد.

************************

دکتر حكمت همزمان با تحصيل در دوره دبيرستان كاپيتان تيم ملي فوتبال بود و اين رويه تا دانشگاه ادامه داشت.

وی پس از بازگشت از پاريس به عنوان رئيس بيمارستان دادگستري و استاد دانشگاه تهران مشغول به كار شد. در 1353 به دانشگاه ملي(شهيد بهشتي ) دعوت شد و به اتفاق دكتر حكيم كه پس از فوت دكتر اميراعلم به سمت استاد كرسي آناتومي منصوب شده بود، گروه آناتومي دانشگاه شهيد بهشتي را پايه‏ گذاري كرد.

از ديگر سمتهاي مورد تصدي وی مي توان به ریاست بهداري و جراح بيمارستان ملاير، دانشيار آناتومي و جراح بيمارستان سينا در تبريز، استادي بخش آناتومي دانشگاه تهران در سال 1337 و بازنشستگي از دانشگاه تهران در سال 1355 اشاره کرد.

***** في آن واحد أثناء دراسته الثانوية  ، أيضاً كان الدكتور حكمت قائداً (كابتن) للفريق الوطني لكرة القدم ، واستمر في قيادة الفريق الوطني لكرة القدم حتى المرحلة الجامعية.

بعد عودته من باريس ، تم تعيينه رئيسًا لمستشفى “العدل / العدالة” وأستاذًاً في جامعة طهران.

في عام 1353  / هجري شمسي ، تمت دعوته إلى الجامعة الوطنية (شهيد بهشتي) مع الدكتور حكيم ، وبعد وفاة  الدكتور ” أمير أعلم ” ، عين بمنصب (مقام) أستاذ كرسي لمادة التشريح .

الدكتور “حكمت” أنشأ و أسس الفريق الطبي لقسم التشريح في جامعة الشهيد بهشتي / ملي إيران .

ومن بين مناصبه الأخرى التي تقلدها :