أبلغت لجنة قيادة الاقتصاد المقاوم وزارة الاتصالات بإستمرار 7 مشاريع في إطار منهجية الاقتصاد القاوم، إضافة الى مشروع جديد وهو دعم توسيع وتطوير المحتوى المحلي (الفارسي) لشبكة الانترنت وخلق وظائف وفرص عمل في الفضاء الالكتروني على ارضية الشبكة الوطنية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أنه لجنة قيادة الاقتصاد المقاوم قد أبلغت وزارة الإتصالات عن المشاريع والمخططات التنفيذية لعام الجاري، منها مشاريع تم الاعلان عن استمرارها وأخرى جديدة.

وبناء على ذلك خُولت وزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات بتنفيد ثمانية مشاريع تتماشى مع منهجية الاقتصاد المقاوم، سبعة منها ستستمر ومشروع جديد سيتم اطلاقه.

المشاريع التي ستستمر عبارة عن:

1- مشروع المنظومة الوطنية لتحديد العناوين على اساس الموقع (G-NAF) المخول لشركة البريد الوطنية.

2- إنشاء كريدور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع التركيز على انشاء مناطق حرة.

3- توفير أمكانية الحصول على الشبكة الوطنية للمعلومات بسرعة تصل الى 20MB كحد أدنى، لجميع الاسر.

4- زيادة حجم المرور في شبكة الانترنت الوطنية (Traffic Transit) حتى 20TB في الثانية، مع مشاركة القطاع الخاص في أكبر قسم من هذا المشروع حتى الامكان.

5- صناعة الاقمار الصناعية الخاصة بإلاتصالات والاستشعار عن بعد وتزويد الشركات المعرفية بمعلومات الاقمار الصناعية.

6- تقديم 100 في المئة من الخدمات الحكومية بشكل الكتروني وعلى ارضية الشبكة الوطنية للمعلومات، مع مشاركة القطاع الخاص في أكبر قسم من هذا المشروع حتى الامكان.

7- إجراء بحوثات ومراقبة من أجل ارتقاء التقنيات الحديثة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات.

واضافة الي المشاريع المذكورة في الاعلى والتي قد اطلقت سابقا، أضيف مشروع أخر الى برامج شركة الاتصالات في إطار الإقتصاد المقاوم وهو دعم توسيع وتطوير المحتوى المحلي (الفارسي) لشبكة الانترنت وخلق وظائف الكترونية على ارضية الشبكة الوطنية./انتهى/