اكد الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، ان الحكومة تتخذ خطوات راسخة لتقدیم الخدمات الی الشعب الایراني ولا شك ان النصر النهائي للشعب.

وأفادت برس شيعة، أن رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية “حسن روحاني”، اكد خلال مراسم تجديد العهد والولاء في اسبوع الحكومة، مع الاهداف السامية لمؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية للامام الخميني (ق س) اكد على انه من الضروري في ظل الظروف التي تمر بها البلاد والمنطقة اعادة قراءة أقوال و خطابات الامام الخمینی الراحل متابعاً: علّمنا الامام الخميني الراحل العزیز منهج الأمل والرجاء.

وأضاف روحاني”استطاع الامام الخمیني الراحل ان یتحرك بالأمل و الرجاء في ظل الایمان بالله وحسن الظن بالله سبحانه وتعالی وکان یثق بالرحمة والنصر الالهي وعلمنا الا نیأس من روح الله ومن جهة أخری کان مؤمناً بقوة وقدرات الشعب الایراني”.

وتابع “کان یعلم الامام الخميني الراحل ان الشعب الایراني العریق باستطاعته ان یجتاز المشاکل والعراقیل بفضل الایمان بالله تعالی ومعنویات التضحیة والفداء وکان الامام الراحل یطالب جمیع شرائح الشعب ان یقفوا جنبا الی جنب من اجل الوصول إلى الأهداف السامیة”.

وأکد على ان الیوم نعيش إحدی الأیام الصعبة لبلادنا العزیزة في ظل المؤامرات الخارجية التي تحاك ضده قائلا:”يمكننا كما اعتمدنا ووثقنا يوما بنهج الامام الخمیني الراحل منقذ البلاد و الشعب، يمكننا الیوم الثقة بخلفه الصالح سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة والاعتماد عليه.

وأردف روحاني قائلا: “لاریب اننا سنتجاوز کافة المشاکل والصعوبات القائمة بفضل الوحدة والتضامن والتلاحم”. متابعاً اننا ندرك مشاکل ومعاناة المواطنین وسنصب كل جهودنا لتقليل هذه المشاکل”.

ونوه روحاني الى ان الحكومة والشعب استطاعا ان يحبطا مؤامرات اللوبي الصهیوني في مجلس الشیوخ والکونغرس الأمريكي وأیضا مؤامرات الولایات المتحدة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي واسقاط التهم الملفقة حول إيران، مؤكداً على ان الشعب الایراني قادر على ان یتخطى جمیع المشاکل والعراقیل و العقبات التي تواجهه”.

وأضاف الرئیس روحانی:”علمنا الامام الخمیني الراحل طریق سيادة الشعب الدینیة وقال لنا ان الناس هم أولیاء نعمتنا ولابد ان نعرف قدرهم ونشکرهم. منوهاً الى انه من هنا نجدد العهد  ونؤكد على اننا نعمل علی تقدیم الخدمات للشعب بشکل أفضل”./انتهى/