قدم سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدی غانا، ‘نصرت الله مالكي’، رسالتي التعزية المنفصلتين لرئيس الجمهورية حجة الإسلام ‘حسن روحاني’ ووزير الخارجية ‘محمد جواد ظريف’ بمناسبة رحيل أمين عام الأمم المتحدة سابقا ‘كوفي أنان’ الى المسؤولين الغانيين.

وخلال رسالة تعزيته برحيل أنان التي بعثها الی نظيره الغاني ‘نانا أكوفو أدو’، وصف روحاني أنان بأنه إحدی الشخصيات الخالدة قائلا: ان جهوده المخلصة والدؤوبة خلال فترة توليه مهام الأمانة العامة للأمم المتحدة، أدت الي تعزيز أسس التعددية والسلام والأمن الدوليين.

وتابع رئيس الجمهورية خلال رسالته الخطية، ان منظمة الأمم المتحدة شهدت فترة مجيدة في ظل رعاية كوفي أنان أمانتها العامة.

وفي الختام، تمني روحاني للأمين العام الأسبق للأمم المتحدة الهدوء والراحة الأبدية والغفران الإلهي والصبر والسلوان لأسرته والشعب الغاني. 

كما بعث وزير الخارجية ‘محمد جواد ظريف’، رسالة مواساة منفصلة الى نظيرته الغانية ‘شيرلي أيوركور بوتشواي’ برحيل كوفي أنان.

واشار ظريف في رسالته الي السجل السياسي والمهني للراحل كوفي عنان؛ واصفا فترة توليه مسؤولية الامانة العامة للامم المتحدة بانها كانت من الفترات المشرقة في تاريخ المنظمة الاممية في سياق تحقيق السلام والامن العالميين وتعزيز اسس التعددية الدولية وايلاء الاهمية الى بلدان الجنوب؛ مما ادى لنيله جائزة ‘نوبل’ للسلام.

واضاف ظريف خلال الرسالة: ان تلك الفترة كانت حافلة بالابداع والاجراءات التي خلدت اسم الفقيد (كوفي انان) في اذهان الشعوب.

يذكر، ان السفير الإيراني لدي غانا، حضر الى وزارة الخارجية بهذا البلد ووقع سجل التعازي للأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنان.

علما ان الراحل كوفي انان كان قد تولي منصب الامانة العامة للامم المتحدة في دورتها السابعة خلال الفترة من 1997 لغاية 2006؛ وقد وافته المنية صباح السبت الماضي (18 أغسطس 2018) عن عمر ناهز الـ 80 عاما بمستشفي في سويسرا./انتهى/