للضحكِ فوائدُ صحية متعددة تؤثرُ على صحةِ الجسمِ وتمنحُ الإنسانَ حياةً صحية خالية من الأمراض.

هل سبق وأصابتك نوبة من الضحك وانت تتبادلُ الدعابات مع رفقائك؟ هل لاحظت احمرارا في عينيك أثناء نوبة الضحك؟ وهل شعرت وكأنك قمت بتمرين رياضي بعد الضحك؟

تكمن وراء الضحك أسرار وفوائد لم تكن تتوقعها، فشعورك بالاسترخاء بعد الضحك يأتي نتيجة تأثر الجهاز المناعي لدى الأنسان، إذ يقلل من إفراز هرمونات التوتر مثل الكورتيزول والأدرينالين، كما يحسن الضحك من سريان الدورة الدموية، ويزيد من معدل الأوكسجين، فتلاحظ تسارع أنفاسك أثناء الضحك، فضلاً عن التخلص من المشاعر الضارة التي قد تلازمك بسبب موقف معين، مما يؤدي إلى تقوية الجهاز المناعي.

كما أن الضحك يؤثر في صحة عضلة القلب، مما يجعله حلاً لمحاربة أمراض القلب، إذ يزيد من مساحة البطانة الوعائية الدموية، مما يسمح بتدفق ٍ أكثرَ للدم، فيسهم في منع تصلب الشرايين. يؤكد خبراء الصحة أن الضحك يعادل تمرينا لمئة مرة على آلة التجديف مدة عشر دقائق، أو ركوب الدراجة الرياضية لربع ساعة.

إذ يعد الضحك منشطاً للجسم كما في التمارين الرياضية، وأكدت دراسة حديثة أن للضحك قدرة هائلة في تنظيم الجلوكوز بالدم، إذ إن الضحك يؤثر في الغدة الصماء العصبية التي تمنع ازدياد سكر الجلوكوز في الدم.

المصدر: اخبار الان