التقى الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية الشيخ محسن الاراكي، السيد حسن نصر الله في بيروت، حيث تناول اللقاء بحث و تدارس التحديات التي تواجه دول المنطقة، ومناقشة سبل ترسيخ وتعزيز التقارب والتضامن بين ابناء الامة الاسلامية الواحدة .

ونقل موقع مجمع التقريب ان آية الله الشيخ الاراكي الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية الى بيروت ، التقى خلال زيارة قصيرة قام بها الى لبنان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ، لافتاً الى تأكيد آية الله الاراكي خلال اللقاء على اهمية تضافر الجهود في التصدي للتحريض الطائفي، مشدداً على أهمية الالتفات الى النصوص القرآنية والسنة النبوية الشريفة ، وضرورةالتحلي بالعقلانية والتأسي باجماع المسلمين ، معتبراً تقارب المسلمين واتحادهم ووحدتهم يمهد الارضية لتشكيل الامة الاسلامية الواحدة .

و رأى آية الله الاراكي ، أن مخططات الاعداء التي تسعى الى بث الخلافات و التفرقة في اوساط المسلمين ، تعد من الفتن الخطيرة التي استطاعت أن تجد لها موطىء قدم في نقاط عديدة من العالم الاسلامي و أن تتأثر بها بعض المجتمعات الاسلامية .

من جهته اعرب السيد حسن نصر الله عن تأييده لما ذهب اليه آية الله الاراكي ، مشدداً على أن اعداء الاسلام لم يألوا جهداً في دعم الفتنة و مساندة مثيريها، في محاولة لإعاقة وحدة المسلمين و الحيلولة دون تحققها .

وأضاف السيد نصر الله : نظراً لمحاولة الفتنة استغلال الانحرافات الفكرية والعقائدية ، بموازاة المواجهة العسكرية للحركات المتطرفة والمجموعات الارهابية ، لذا لابد من الاخذ بالاعتبار اهمية تسليط الضوء على الانحرافات الفكرية والعقائدية التي تطغى على افكار وتوجهات الجماعات الارهابية والمتزمتة ، وان مثل هذه المسؤولية تقع على عاتق علماء الاسلام وضرورة التصدي لها .