أکدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ​علی أن "​الحكومة الألمانية​ لا تزال تدعم الاتفاق النووي".

وبيّنت في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين​ عُقد قبل بدء مباحثاتهما في ​برلين السبت​، أنّ “​سوريا ​ستكون إحدى المواضيع الهامة الّتي سنبحثها، وعلينا قبل كل شيء، تجنّب وقوع كارثة إنسانية داخل سوريا وحولها.. نشهد تراجع العمليات العسكرية فيها، لكن هذا لا يعني أنّ السلام قد استقر هناك”.
أمّا في ما يتعلّق بالاتفاق النووي​ الإيراني، فأكّدت ميركل أنّ “​الحكومة الألمانية​ لا تزال تدعم الاتفاق النووي”.

المصدر: وكالات