أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إنه يجب عمل كل شيء من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم الذي تضرر كثيرا بسبب الحرب.

وفي تصريحات له قبل مباحثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خارج برلين السبت، قال بوتين إن سوريا بحاجة إلى المساعدة لإعادة البناء وضمان عودة اللاجئين الذين فروا من البلاد إلى بيوتهم بسلام.

وشدد الرئيس الروسي على أهمية تقديم المساعدة، في المقام الأول، لمناطق في سوريا يمكن للاجئين الموجودين في دول جوار سوريا ودول أوروبا، العودة إليها، داعيا أوروبا إلى تفعيل مشاريعها للمساعدات الإنسانية لتلك المناطق السورية.

وأضاف بوتين أن دول جوار سوريا تستضيف الملايين من اللاجئين السوريين، إذ يوجد في الأردن نحو مليون لاجئ، فيما يقدر عدد اللاجئين السوريين في لبنان وتركيا بأربعة ملايين.

وأردف: “تزايد عدد اللاجئين يشكل عبئا هائلا محتملا على أوروبا، لذلك يجب أن نفعل كل ما بوسعنا لتمكين هؤلاء الناس من العودة إلى ديارهم”.

من جهتها، أشارت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى “حدوث تغيرات إيجابية في الوضع السوري”، مشددة على أهمية “منع وقوع كارثة إنسانية في البلاد”.

وقالت ميركل: “بالطبع، ستكون سوريا إحدى المواضيع الهامة التي سنبحثها، وعلينا، قبل كل شيء، تجنب وقوع كارثة إنسانية داخل البلاد وحولها. نشهد تراجع العمليات العسكرية فيها، لكن هذا لا يعني أن السلام قد استقر هناك”./انتهى/