أوضحت دراسة حديثة أن الأولاد والبنات الذين لديهم قبضة يد أضعف كانوا أكثر عرضة بثلاثة أضعاف للمعاناة من تدهور صحتهم والاصابة بأمراض السكري و القلب في وقت لاحق من الحياة.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن جامعتي بايلور وميشيغان أنه على الرغم من أن الأطفال يجب أن يَلتزموا بنظام غذائي صحي ، إلا أنه لا يتم التركيز بشكل كاف على تحسين القوة العضلية والحفاظِ عليها.

ولعقود من الزمن، كان يشار إلى قوة القبضة كمؤشر جيد للضعف أو الصحة لدى كبار السن، لكن البحث الجديد الذي أجري على الطلاب في الولايات المتحدة، هو أول اختبار يحلل ما إذا كان ضعف العضلات لدى المراهقين ينبئ بصحة المريض في مرحلة البلوغ.

وتتبع العلماء ما يقرب من ٣٧٠ طالبا من الصف الرابع حتى نهاية الصف الخامس، مع قياس قبضتهم بكلتا يديهم. وتم قياس مصافحتهم باستخدام مقياس ديناميكي، يقيس مقدار الكتلة التي يمكن لشخص ما ضغطها. وكشف تحليل النتائج أن ٢٧،٩٪ من الأولاد و٢٠،١٪ من البنات لديهم قبضات ضعيفة.

ووجد العلماء أن المراهقين الذين أصبح لديهم قبضة أقوى لم يروا أي تحسن كبير في صحتهم، ما يشير إلى أن المراهقين الأضعف هم الأكثر عرضة للخطر.

المصدر: اخبار الان