استنكر نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان التفجيرات الارهابية التي “استهدفت مسيرة سلمية في كابول وفي ساحة عدن في الكاظمية في اعمال وحشية، تؤكد ان مرتكبيها والمخططين لها مجرمون يمتهنون قتل الابرياء المدنيين ويتعطشون لسفك الدماء ولا يراعون حرمة لاي قيم دينية او انسانية”.

ونقلت النشرة اللبنانية ان الشيخ قبلان رأى ان “هذه التفجيرات تستكمل العمليات الارهابية التي تضرب مختلف دول العالم بغية ارهاب الامنين وقهر ارادتهم وادخال الرعب الى قلوبهم خدمة لمصالح استعمارية في خلق الفوضى والاضطراب وتنمية روح العداء والكراهية ضد المسلمين المطالبين بالتبرؤ من الارهاب التكفيري ومحاربة جذوره الفكرية واستئصال ادواته وبؤره من كل المجتمعات”.

وعزّى ذوي الضحايا “الذين نعتبرهم شهداء مظلومين سائلا المولى ان يتغمدهم بواسع رحمته وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل”.