أظهرت نتائج اختبارات أجراها مركز لانغون للبحوث في نيويورك أن البثور الجلدية (حب الشباب) قد تصبح سببا لموت الشخص، ارتباطا بموقعها على الوجه.

وينصح الخبراء بعدم الضغط على البثور الجلدية التي تظهر في المنطقة التي يطلق عليها “مثلث الموت”، لأن ذلك قد يلحق أضرارا بالغة بصحة الشخص. ومنطقة “مثلث الموت” هي تلك الممتدة من فوق الشفة العليا إلى نهاية الأنف. فإذا ظهرت في هذه المنطقة البثور يجب معالجتها في مركز صحي.

وبحسب الخبراء، فإن البكتيريا والجراثيم الموجودة على اليدين تنتقل إلى الدم بعد الضغط على البثور في هذه المنطقة. ونظرا لعدم وجود عوائق أمامها، فإنها تتوجه فورا إلى الجيوب الوريدية والأغشية الدماغية، ما يؤدي إلى التهاب هذه الأغشية، وتكون الجلطات في الجيوب الوريدية.

كما يشير الخبراء إلى أن دخول البكتيريا عبر الوجه إلى الجسم، يمكن أن يسبب العمى وخراج الدماغ والتهاب السحايا وغيرها من الاضطرابات في الدماغ التي لا يمكن علاج عواقبها.

المصدر: روسيا اليوم