قدم مستوطنون صهاينة، مساء الخميس، على إعطاب مركبات ومهاجمة منازل لمواطنين فلسطينيين شمال الضفة الغربية، وذلك بعد مقتل مستوطنة صهيونية بحادث سير في مدينة نابلس.

وأوضح مسؤول ملف الاستيطان في الضفة الغربية غسان دغلس، أن اعتداءات المستوطنين استمرت حتى ساعات متأخرة من الليل، وأسفرت عن تحطيم مركبات وإحراق جرافة ومهاجمة منازل في قرية جالود، وإغلاق عدة طرق رئيسية في محيط المدينة ، حسبما ذكرته وكالة معا الاخبارية.

وقال إن المستوطنين حطموا نحو 40 مركبة فلسطينية عبر رشقها بالحجارة والزجاجات الفارغة على طريق ايتسهار وحواجز حوارة وزعترة، بالقرب من مستوطنة “عليه”، وتسبب الهجوم بأضرار طفيفة لعدة مواطنين.

وأضاف أن معتدين من مستوطنة “إحيا” أقدموا على إضرام النار في جرافة تعود للفلسطيني محمد عيسى مخلوف أثناء هجومهم على محجر في قرية عوريف، بالإضافة إلى محاولتهم إشعال النار في منازل فلسطينيين لولا تدخل المواطنين ومنعهم.

فيما أشار دغلس إلى أن مجموعة من مستوطني “عيله” شنوا هجوما اقتلعوا خلاله نحو 200 شجرة زيتون تعود ملكيتها للمواطن نائل عوايسة في منطقة وادي علي./انتهى/