قال وزير الداخلية الإيراني “عبدالرضا رحماني فضلي” أن الإجتماع المشترك لحكام المحافظات الحدودية الإيرانية والأفغانية إنتهى بتوقيع خمس مذكرات تعاون بين البلدين.

أفادت برس شیعة أن “عبدالرضا رحماني فضلي” وزير الداخلية الإيراني أفصح عن توقيع خمس مذكرات تعاون بين طهران وكابل وذلك في الإجتماع المشترك لحكام المحافظات الحدودية.

وأعرب وزير الداخلية الإيراني عن أمله في أن تكون هذه التفاهمات مقدمة لخطوات اكبر في المستقبل، مؤكدا أن التعاون المشترك بين البلدان الإسلامية هو السبيل الوحيد للتخلص من الأزمات الموجودة في المنطقة ولا يجب التعويل على الأجانب الذين لا يريدون الخير للعالم الإسلامي ولن يشفقون على أوضاع الشعوب المسلمة التي تعاني من الفقر والإضطهاد ما يفرض علينا أن نشمر عن سواعد الجد ونحل مشاكلنا بأيدينا.

وفي سياق متصل أشار رحماني فضلي الى ظاهرة تجارة المخدرات التي تنتشر بكثرة في إفغانستان ولن يجني ثمارها غير الغربيين وقال أن الأمم المتحدة ورغم كثرة إدعائاتها في مساعدة الأفغانستانيين في مكافحة المخدرات لم تقدم لهم شيئا يذكر في هذا المجال وأن المخدرات تهرب بشكل يومي الى ايران من الحدود الأفغانية ما يفرض على البلدين توحيد جهودهما والإعتماد على قدراتهما في مكافحة هذه الظاهرة المقيتة.

وعلى صعيد آخر أكد وزير الداخلية على ضرورة العمل المشترك لمكافحة الإرهاب وتبعاته وقال في هذا الصدد” الإرهاب ينتشر في افغانستان وفي باكستان والمنطقة بشكل عام وينبغي علينا أن نعمل معا لدحر الإرهاب والقضاء عليه”.