حققت الباحثة المغربية لطيفة الودغيري، اكتشافا كبيرا في مجال الفيزياء النووية التجريبية، بعد تمكنها في سابقة هي الأولى من نوعها، من قياس كيفية توزيع الضغط داخل البروتون (أحد مكونات الذرة وله شحنة كهربية موجبة).
وهنأت السفارة الأمريكية بالرباط، المغربية لطيفة الودغيري، على إنجازها العلمي، وقالت في تغريدة عبر صفحتها الرسمية على “الفيسبوك”، إن المغربية “حققت المستحيل في الفيزياء النووية مع زملائها في مختبر جيفرسون الأمريكي”.
وأضافت السفارة: “لطيفة وفريقها هم أول من تمكنوا من قياس كيفية توزيع الضغط داخل البروتون، أي الجزء الإيجابي من كل ذرة، واللبنات الأساسية لكل شيء يمكننا رؤيته”.
وأوضحت أنه “تبين أن ضغط البروتون الداخلي الذي تم قياسه هو المادة الأكثر كثافة التي يعرفها العلماء”.
وختمت السفارة التهنئة بالقول: “فتح اكتشاف فريق لطيفة مجالات بحث جديدة للمساعدة في حل ألغاز البروتون والكون، معلومات مذهلة جدا”.
وذكرت صحيفة “مملكة برس” أن التجارب الأولى للعملية (تفجير البروتون بإلكترونات عالية الطاقة، ودراسة الضوء الصادر عن هذا الصدام وكيفية التفاعل مع البنية الداخلية للبروتون)، مكنت من رصد توزيع الضغط، ووجود ضغط خارجي وسط البروتون قيمته هائلة جدا.
بدأت لطيفة الودغيري مسيرتها العلمية من جامعة محمد الخامس بالرباط، وتحصلت على الدكتوراة بفرنسا وبالولايات المتحدة الأمريكية، وتشتعل بمختبر توماس جيفرسون بولاية فيرجينيا الأمريكية.

المصدر: سبوتنيك