أكد النائب الآشوري في مجلس الشورى الاسلامي "يوناتن بت كليا" أن المجتمع المسيحي والاتحاد العالمي الآشوري في ايران، لا يحتاج إلى ذرف دموع امريكي وهو یعیش بسلام وراحة في ظل نظام الجمهورية الاسلامية.

وأفادت وكالة برس شيعة أن الأمين العام للاتحاد العالمي للآشوريين والنائب في مجلس الشورى الاسلامي عن الطائفة الآشورية والكلدانية  “يوناتن بت كليا” أصدر بياناً يحمل عنوان “التبني الامريكي للأقليات الدينية في العالم”، حيث أدان في هذا البيان الجرائم الموجهة ضد المسلمين ومختلف الأقليات الدينية.

وعلق “بت كليا” في هذا البيان على موقف وتصريحات المسؤولين في الولايات المتحدة حيال الأقليات الدينية، قائلاً: :من الأفضل على السياسيين الامريكان بعهد ترامب، أن يفكروا في تصرفاتهم الاستعراضیة في العالم ضد الأقليات الدينية، بدلا عن أن يتأسفوا لأجل الآخرين، مؤكداً أن المجتمع المسيحي في ايران والاتحاد العالمي الآشوري ، لا يحتاج إلى ذرف دموع امريكي وهو یعیش بسلام وراحة في ظل نظام الجمهورية الاسلامية.

وأشار النائب في مجلس الشورى الاسلامي إلى أن السلطات في امريكا لا تطرق الى الجرائم التي ترتكب ضد الأقلية العربية الفلسطينية تحت الاحتلال الصهيوني، أو ضد أقلية الإيغور المسلمة في الصين أو أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار او في مخيمات بنغلادش.

وأعرب “بت كليا” عن أسفه لما يرتكب من جرائم في اليمن ضد الأطفال والمدنيين بإيدي حكومات مدعومة من امريكا، متسائلاً لماذا لا تستنكر امريكا الظلم الذي يقع على الأقلية المسيحية في سوريا وباكستان وافغانستان والتي ترتكب بإيدي جماعات إرهابية تبنتها امريكا كداعش والقاعدة وطالبان. /انتهى/