أصدر المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بياناً يدين فيه تفجيرات كابل، ويتضامن مع عوائل ضحايا هذا الحادث الإجرامي.

 أصدر المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بياناً يدين فيه التفجيرات الإرهابية التي شهدتها العاصمة كابل في أفغانستان، ويتضامن مع عوائل ضحايا هذا الحادث الأليم والإجرامي.

وما يلي النص الكامل للبيان:

بسم الله الرحمن الرحیم
و سیعلم الذین ظلموا أیّ مُنقَلَبٍ یَنقَلِبون

مرة أخرى لطخت الأيادي الآثمة لرموز الطائفية والتفرقة العمياء بواسطة عملائها التكفيريين والمتطرفين الدواعش، بدماء المسلمين الأبرياء، وذلك من خلال تفجير إرهابي في عاصمة إفغانستان كابل.
وتعتبر سياسة “فرق تسد” من الآليات القديمة والبائدة للاستعمار البريطاني العجوز التي استفاد منها على مدى القرون الثلاثة الماضية بأخبث الطرق الممكنة.
كما وأن اليوم الفكر التكفيري أيضاً تمثل بصورة الجماعات الضالة التكفيرية والإرهابية – كـ القاعدة، وطالبان، وداعش وجبهة النصرة – حيث شوهت صورة العالم الإسلامي وسلبت عن أهله الراحة والأمان، لكنها دون جدوى ولا تتمكن من الحد لمسيرة الأمة الإسلامية ومنع الأمة بلوغ غاياتها المقدسة وطموحاتها الإلهية والمتسامية، ومن المؤكد إن خطوات أمريكا الطماعة وكيان الغاصب الصهيوني وحكام العرب الرجعية والتي تريد من خلالها بث التفرقة وإثارة الفتن بين المسلمين محكومة بالفشل الذريع.
وانطلاقا من الواجب الانساني والوقوف الى جانب جميع المستضعفين في انحاء العالم؛ يدين المجمع العالمي لأهل البيت (ع) هذه الافعال غير الإسلامية وغير الإنسانية، ويتعاطف مع عوائل الضحايا الافغانيين ويواسيها بمصابها الجلل، ويطالب جميع الشخصيات، والمنظمات الدولية، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة، ونخص بالذكر أمين عامها الموقر بالقيام بواجبه القانوني والانساني، وأن تعمل هذه المنظمات في منع ارتكاب اعمال إجرامية وارهابية بحق الابرياء المدنيين، وأن تتخذ محاربة الإرهاب على محمل الجد.
المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام
3 شوال 1437
24 يوليو 2016
3 مرداد 1395
الجدير بالذكر إن السبت الماضي وقعت ثلاثة تفجيرات بين متظاهرين لحركة “روشنايي” في ساحة “دهمزنك” في عاصمة أفغانستان كابل، وقد راح ضحيتها نحو 80 شهيداً ومئات الجرحى.