قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أن أمريكا اليوم تقترح اجراء مفاوضات من جديد وهذه ليست قضية جديدة لكن حاليا تغيرت المعادلة ولن نجري مفاوضات من جديد.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية نقلاً  الموقع الالكتروني لمكتب حفظ ونشر اعمال سماحة ايه الله العظمي الخامنئي أن قائد الثورة الاسلامية استقبل اليوم الاثنين الآلاف من ابناء الشعب  من مختلف الفئات في حسينية الإمام الخميني (ره) بطهران.

وأشار قائد الثورة الاسلامية إلى الضغط الذي يتعرض له أبناء الشعب الايراني وقال في هذا السياق ” إن أبناء الشعب باتوا يشعرون بالأزمات المعيشية وإن فئة من الشعب الايراني يعيشون تحت الضغوط الاقتصادية”، مؤكدا أن الغلاء في المواد الغذائية والسكن و…. تسبب ضغطا على أبناء الشعب”.

وانتقد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أداء الحكومة في ما يتعلق بأزمة العملات الأجنبية وارتفاع أسعار الذهب في الأسواق الايرانية، موضحا أن هذه الازمة سببها سوء الإدارة والسياسات التنفيذية في البلاد.

كما أشار قائد الثورة إلى قضية العملة المحلية الإيرانية وتراجعها أمام العملات الأجنبية وقال إن انخفاض قيمة العملة الوطنية هي إحدى المشاكل الاقتصادية للبلد، موضحا ” في حال تراجعت قيمة الريال بهذه الطريقة فإن المتضرر الاول هو الموظف البسيط حيث لا يبقى له شيئا مما يحصل عليه من راتب”.

ونوه إلى ان كثير من الخبراء الاقتصاديين ومسؤولين في البلاد يتفقون على أن أسباب هذه الازمة ليست عوامل خارجية بل إن أسبابها تعود إلى عوامل في الداخل وهذا لا يعني أن العقوبات لا أثر لكن المقصود أن العامل الرئيسي هو سوء الأداء.

وأضاف قائد الثورة “إذا كان الأداء يتم بشكل جيد  وقوي ومبرمج وفي الوقت المناسب  فإن العقوبات لا يكون لا سوى أثر ضيئل للغاية”.

وتابع ” على سبيل المثال في قضية العملات الأجنبية والقطع المعدنية نشاهد أنه وبسبب سوء إدارة البعض ذهبت الاموال إلى ايدي أشخاص أساووا استخدامها والعمل بها، فهذا المشكلة تعود إلى أسباب في السياسات التنفيذية وطرق الإدارة، فإذا ما تم توزيع الأموال بشكل خاطئ نجد أن هذه العملية فيها طرفان: الأول الطرف الذي يأخذ هذه الاموال والطرف الثاني الذي يعطيها، ونحن نوجه جل اهتمامنا للطرف الذي يأخذ هذه الاموال في حين أن المقصر الرئيسي في مثل هذه القضية هو الطرف الذي أعطى هذه الأموال ونحن لا نقول هذا الامر يعد خيانة لكنه يعتبر خطأ جسيما”.

وأكد قائد الثورة الإسلامية آية الله علي الخامنئي أن” العدو متربص بإيران وفي حال رأى أي مشكلة في الداخل فإن ينقض على هذه الازمة كما تنقض الذبابة على الجرح ويحاول استغلالها وإحداث أكبر  ضرر ممكن لنا”.

وشدد على ضرورة أن تعمل جميع مؤسسات البلد بيقظة في جميع المجالات، مشيرا الى مجلس الشورى الاسلامي والسلطة القضائية وكذلك آحاد الشعب الايرانية حيث قال أن جميع هذه الفئات تتحمل مسؤولية تجاه البلد ويجب إغلاق طرق الفساد./يتبع/