أسقط أمس طائرتين مسيرتين باتجاه القاعدة العسكرية الروسية في مطار حميميم بمحافظة اللاذقية انطلقتا من أدلب التي شهدت أمس تفجيراً أوقع أكثر من 80 جريح وقتيل.

وأفادت برس شيعة أن مدينة أدلب السورية شهدت امس تفجيراً أسفر عن مقتل 39 وإصابة 45 مدنيًا على الأقل، فضلًا عن تدمير مبنى مكون من 6 طوابق تعيش فيه غالبية من عائلات مقاتلين في هيئة تحرير الشام من شمال حمص.

ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان فأن التفجير وقع في مستودع أسلحة في بلدة سرمدا قرب الحدود التركية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، مشيراً إلى أن أسباب التفجير غير واضحة حتى الآن.

ومن جهة ثانية في محافظة اللاذقية جنوب إدلب تم تدمير طائرتين مسيرتين باتجاه القاعدة العسكرية الروسية في مطار حميميم دون أن يسفر ذلك عن أضرار مادية أو بشرية في المنطقة.

حيث أشارت مصادر سورية أنه في الآونة الأخيرة تكرر إسقاط طائرات مسيرة يتم إطلاقها من قبل التنظيمات الإرهابية في محافظة إدلب باتجاه القاعدة العسكرية الروسية في حميميم. /انتهى/.