وصف نائب وزير الخارجية اليمني حسين العزي دعوة مجلس الأمن لدول العدوان بفتح تحقيق في جريمة ضحيان، بالالتفاف على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتحقيق مستقل وشفاف في الجريمة، وتهدف لتحويل الخصم إلى حكم.

وقال العزي في تصريح لقناة المسيرة “دعوة مجلس الأمن التفاف على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، وتهدف لتحويل الخصم إلى حكم”.

وأشار الى أن مجزرة طلاب ضحيان تعد اختبارا جديدا لإنسانية المجتمع الدولي، والنجاح لا يتوقف عند مسألة الإدانة فحسب.

وأكد نائب وزير الخارجية ان التحقيق الدولي المستقل المرحب به هو التحقيق الذي يشرع في تقديم المجرمين إلى العدالة./انتهى/