أكد مندوب ايران الدائم في منظمات الدولية بفيينا "كاظم غريب آبادي" أثناء لقائه رئيسة مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي الدكتورة "سيمونيتا دي بيبو"، أن ايران تعارض بشدة أي سباق تسلح في الفضاء أو وضع اي سلاح سواء إن كان تقليديا أو من نوع الدمار الشامل في  الفضاء الخارجي.

وأفادت برس شيعة، ان مندوب ايران الدائم في منظمات الدولية بفيينا “كاظم غريب آبادي” التقى برئيسة مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي الدكتورة “سيمونيتا دي بيبو”، حيث ناقشا معا قضايا متعددة.

وأكد غريب أبادي اثناء اللقاء، على ضرورة التعاون الدولي فيما بين الدول الاعضاء بلجنة استخدام الفضاء الخارجي للأغراض السلمية (COPUOS) ، كما أشار الى الدور البناء الذي تلعبه الأقمار الصناعية الصغيرة في عملية التطور والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لدى الدول النامية، مشددا على أن الجمهورية الاسلامية تعارض أي عملية تقويض في مجال تصميم وصنع واطلاق الاقمار الصناعية الصغيرة.

وفي إشارة الى مواقف ايران فيما يتعلق بإستخدام الفضاء الخارجي قال غريب آبادي أن الفضاء يجب أن يستخدم فقط من أجل الاسكتشافات والاغراض السلمية وأن الجمهورية الاسلامية تعارض بشدة أي سباق تسلح في الفضاء أو وضع اي سلاح سواء إن كان تقليديا أو من نوع الدمار الشامل في  الفضاء الخارجي أو تسليح الفضاء.

وأعرب مندوب ايران الدائم في منظمات الدولية بفيينا عن شكره وتقديره لمكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي لإقامة أول ورشة عمل مشتركة بين إيران والامم المتحدة بخصوص تشغيل واستخدام التقنيات الفضائية من أجل الإشراف على الظواهر الطبيعية كالعواصف الترابية والجفاف في عام 2016، كما تقدم بعرض لإقامة ثاني ورشة عمل مشتركة من هذا النوع في طهران، نظرا لإستمرار هذه الظواهر البيئية والطبيعية، ما حصل على موافقة من دي بيبو./انتهى/