أجاب سماحة المرجع الديني آيه الله ناصر مكارم الشيرازي عن سؤال موجه إليه حول إثبات وحدانية الخالق، وذلك من خلال مثال قرآني، وفيما يلي التفاصيل:

 أجاب سماحة المرجع الديني آيه الله ناصر مكارم الشيرازي عن سؤال موجه إليه حول إثبات وحدانية الخالق، وذلك من خلال الاشارة الى مثال قرآني، وفيما يلي التفاصيل:
السوال: هل هناک من مثال قرآني یثبت وحدانیة الخالق؟
الجواب: ان الله تعالى ذکر مثالاً فی القرآن یدلل على وحدانیته وینفی وجود شریک له حیث قال فی سورة “الروم” الآیه رقم 28: هو لو کان لدیکم ـ ایّها المشرکون ـ عبید وممالیک فـ (هل لکم من ما ملکت ایمانکم من شرکاء فی ما رزقناکم فانتم فیه سواءٌ تخافونهم کخیفتکم انفسکم) ای انّ عبیدکم هولاء یشارکونکم فی اموالکم وفی ما رزقناکم. بحیث تکونون انتم وعبیدکم سواء فی مالکیة هذه الاموال والنعم وتخافون ان یتصرفوا فی هذه الاموال بشکل مستقل کما هو الحالة فی تصرف شرکاءکم الاحرار فیها او فی المیراث مثلا… فانتم غیر مستعدین لانّ یتصرفوا فی اموالکم.
فلو کان لکم عبید وملک یمین «وهو ملک مجازی» لما رضیتم بمثل هذا الفعل منهم، فکیف تتصورون المخلوقات التی هی ملک حقیقی لله شرکاءه! او تزعمون انّ بعض الانبیاء کالمسیح او ملایکه الله او بعض المخلوقات الاُخرى کالجن او الاصنام الحجریه والخشبیّه شرکاءه، الا ساء ما تحکمون!!
المملوکات المجازیه التی یمکن ان تتحرر وتنعتق بسرعه، وتکون فی صفوفکم ومن امثالکم «کما جرى ذلک فی الاسلام» ـ لا تکون حاله کونها مملوکه ـ فی صف مالکها، ولیس لها حق التدخل فی منطقه نفوذه، فکیف تجعلون العبید الحقیقیین او المملوکات الحقیقیه شرکاء الله، فی حین انّهم متعلقون بالله ذاتاً ووجوداً، ولا یمکن ان یُسلب هذا التعلق بالله والارتباط به منهم، وکل ما عندکم فمن عنده، وما انتم بشیء من دونه!.(1)
ـــــــــــــــــــــ
1. الامثل، ج 10، ص 153.
المصدر: الموقع الرسمي لسماحة آية الله العظمى ناصر مكارم الشيرازي