اعتبر الباحث في الشؤون الإقليمية الدكتور طلال عتريسي ،ان تشكيل تحالف ما يدعى ب"الناتو العربي"  يهدف إلى توفير مزيد من الأموال لأميركا بشعار وهدف يلائم بعض دول الخليج (الفارسي) ، لافتًا إلى أن التحالف الهدف منه جمع الأموال والقيام بعملية استثمارية بدلًا من عملية سياسية او استراتيجية. 

وكالة برس شيعة ـــ سميه خمار باقي : حول تفاصيل “الناتو العربي” نقلت “رويترز” عن أربعة مصادر أميركية أن البيت الأبيض يريد تعزيز التعاون مع الدول الخليجية ومصر والاردن بخصوص الدفاع الصاروخي والتدريب العسكري، وقضايا أخرى مثل دعم العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية الإقليمية ، والخطة التي ترمي إلى تشكيل ما وصفه مسؤولون في البيت الأبيض والشرق الأوسط بنسخة عربية من حلف شمال الأطلسي أو “ناتو عربي” ، من شأنها على الأرجح أن تزيد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، والمحتدم بالفعل بشكل متزايد منذ أن تولى الرئيس دونالد ترامب السلطة.

وقالت عدة مصادر إن إدارة ترامب تأمل أن تتم مناقشة ذلك التحالف الذي أُطلق عليه مؤقتا اسم “تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي” خلال قمة تقرر مبدئيا أن تعقد في واشنطن في 12 و13 تشرين الأول/أكتوبر.

وذكرت مصادر من بعض الدول العربية المشاركة أيضا أنهم على علم باستئناف الجهود لإحياء الخطة. ولم يرد مسؤولون من مشاركين محتملين آخرين على طلبات للتعقيب.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض ان تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي سيشكل حصنا في مواجهة إيران، وسوف يرسي التسوية بالشرق الأوسط.

وأخفقت في الماضي مبادرات مشابهة من جانب حكومات أميركية في إبرام تحالف رسمي مع حلفاء خليجيين وعرب.

وفي هذا السياق أجرت وكالة برس شيعة ، حوارًا مع مدير مركز الدراسات الاجتماعية والتربوية في بيروت والباحث في الشؤون الإقليمية الدكتور طلال عتريسي وقد جاء الحوار مع الباحث كالتالي:

*من المقرر أن تشارك الولايات المتحدة ، والمملكة العربية السعودية ، والإمارات العربية المتحدة ، ومصر ، والأردن ، والبحرين في تحالف ضد إيران يدعى “تحالف الشرق الاوسط الاستراتيجي” خلال الأيام المقبلة هل يمتلك هذا التحالف تماسكًا داخليًا ، كتشكيل ونظام عسكري؟

–أولا ما نشهده اليوم على صعيد التحالفات الامريكية الثابتة في العالم مثل حلف الناتو يتعرض لعدم التماسك و للاختلاف الواضح بين القيادات الاوروبية و القيادة الأمريكية ، الرئيس ترامب يريد من الدول الاوروبية ان تزيد مساهماتها المالية في حلف الناتو لا تريد الولايات المتحدة ان تتحمل العبء الاكبر من هذه النفقات اذن الحلف الجديد لا اعتقد انه يتمتع بقدر من تماسك او مساوات لا في القدرة العسكرية ولا حتى في المبادئ التي يمكن ان تجمع مثل هذه الدول وأظن ان الهدف الاساسي من هذا التحالف هو توفير مزيد من الأموال للولايات المتحدة الأمريكية تحت شعار وهدف يلائم بعض دول الخليج (الفارسي) مثلا المملكة العربية السعودية ـــ الذي هو محاربة ايران ــ .

* كيف تقيم مستقبل هذا التحالف العسكري في أعقاب فشل التحالفات العسكرية السابقة ضد إيران ، مثل التحالف الإسلامي ضد الإرهاب بقيادة المملكة العربية السعودية ؟

هذا التحالف الجديد يذكرنا طبعا بالتحالفات التي شكلتها المملكة العربية السعودية قبل سنوات قليلة مثل التحالف العربي في اليمن حتى التحالف الاسلامي وصدرت عنه بعض المواقف والبيانات التي تويد حرب السعودية في اليمن وتويد موقف السعوديين من ايران لكن مثل هذا التحالف الجديد لن يغير شيئا في واقع الامور عمليا كان هناك تحالف بين معظم هذه الدول والولايات المتحدة الأميركية في سوريا وتحالف اليوم السعودي- الإماراتي و الامريكي في اليمن ايضا تحالف معروف وعلى الرغم من هذا التحالف والأموال الكثيرة التي انفقت لم يحقق هذا التحالف شيئا في سوريا واي انجاز مهم في اليمن اذن التحالف الجديد لا يضم دولا جديدة و لا قدرات فائقة وهو تجارب سابقه يعني نفس هذه الدول التي يفترض ان تكون في هذا التحالف خاضت حروبًا في سوريا وفي اليمن وربما في اذن التحالف الجديد بكل تحقيق لن يحقق اي نتايج جديدة. 

* ما هو رأيك في توقيت الإعلان عن تشكيل هذا التحالف ، والحديث عنه 3 أسابيع قبل فرض العقوبات ضد إيران؟

اعلان التحالف قبل اسابيع من تنفيذ عقوبات امريكية ضد ايران يعني متعمد لكي تقول الولايات المتحدة الأميركية لهذه الدول التي ستشارك في التحالف ان الهدف هو ايران وبالتالي على هذه الدول ان تدفع المزيد من الاموال لحمايتها من ايران وهذا هو جوهر هذا التحالف ، ان ترامب قد أعلن قبل الرئاسة وبعدها ان دول الخليج(الفارسي) تمتلك الكثير من الاموال و يجب عليها ان تدفع لكي تحميها الولايات المتحدة الأميركية و تحدث بنفس المنطق مع دول أوروبية ايضا لهذا السبب ، التزامن مع بداية العقوبات ضد ايران مقصود لكي يبرهن ترامب ان ايران مستهدفة وانه هو الذي سيحمي دول الخليج (الفارسي) من ايران لكن في الوقت نفسه هذا تناقض السياسة الأميركية نسمع ان رئيس أميركا انه مستعد لتفاوض ومستعد للقاء الرئيس الايراني في اي وقت وهذا طبعا يقلق دول الخليج(الفارسي) التي لا تفكر سوى بشن حرب أميركية على ايران.

*هل برأيك أن هذا التحالف العسكري يوفر أرضية للمال من الدول العربية تحت ذريعة الإيرانوفوبيا ،في ظل سياسات الرئيس الأمريكي الحالية ؟
اكيد ان هذا التحالف يوفر الحصول على مزيد من الاموال لدول الخليج (الفارسي) بالنسبة إلى ترامب هي مكان تصدر منه الاموال فقط لا غير ولا فيها دول مستقلة لها كيان وهوية او شخصية يتعامل معها بهذا الطريق ويقال بشكل علني ان هذه الدول بدون حماية الولايات المتحدة لن تستمر اكثر من اسبوع واحد اذن انا أوكد ان هذا التحالف الهدف منه هو جمع الاموال يعني عملية استثمارية اكثر منها عملية سياسية او استراتيجية. 

*ما رأيك في واقع أن التحالف العسكري المذكور يعتمد على القوتين الجوية والبحرية ، بينما يتجاهل القوة البرية كركيزة أساسية لتحقيق أي النجاح في أي معركة؟

أثبتت التجارب ان اي حرب جوية لا يمكن ان تنهي المعركة او تحقق الانتصار ، تجربة اسرائيل في جنوب لبنان توكد هذا الامر وتجربة السعودية في اليمن توكد ايضا هذه الفكرة ، السعودية تنفذ منذ ثلاث سنوات كل يوم عشرات العمليات والغارات ضد اليمن ولكن ايران تستطيع ان تتقدم والنقطة الثانية اي حرب محتملة يشنها هذا التحالف على ايران هذا يعني ان كل اطراف التحالف ستكون مستهدفة يعني اذا كانت السعودية شريكا في هذا التحالف فستكون مستهدفة اذا كانت الامارات شريكة فستكون مستهدفه من قبل الصواريخ الايرانية اذن هذه الدول يجب ان تفكر عشرات المرات قبل ان تشارك في اي حرب محتملة ضد ايران . اي حرب جوية لن تغير اي معادلة لن تكسب الحرب لكن اي حرب سوف تودي الى احراق المنطقة باكملها وستكون دول الخليج(الفارسي) هي وقود لهذه الحرب وهذا طبعا بالنسبة الى ترامب لا تعني له شيئا./انتهى/