آية الله الشيخ عيسى قاسم لا يريد شيئا الا طلب الخير للبحرين والشعب البحراني وماذا أراد وطلب حتى تسلب جنسيته وبحرانيته التي هي أوضح من الشمس

 انّ سماحة الشيخ الهادوي الطهراني الأستاذ في الحوزة العلمية قال خلال بيان له: ان البحرين جزء من جسد الإسلام واليوم يعيش في حالة وظروف حرجة، الحالة التي إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح، يمكن تحويلها إلى حمام دم المظلومين وبؤرَة الصراع والأزمات الإقليمية على المدى الطويل.
وأضاف سماحته، قائلاً: انا أعرف شخصيا سماحة آية الله عيسى قاسم ما يقارب من ثلاثة عقود، فماذا أراد الا الخير للبحرين وشعبه حتى تسلب جنسيته وبحرانيته التي هي أوضح من الشمس؟! ولماذا هذا العناد من جانب حکام البحرين، ذوي الأغلبية الشيعية؟ولماذا لا يتعاونون مع فضيلة الشيخ في إدارة امور الشعب المسلم بدلا من العناد؟
وصرّح الأستاذ في الحوزة العلميّة، قائلاً: قد حان الوقت لكي يسترجع ملك البحرين جنسية سماحة الشيخ عيسى قاسم ومن خلال هذا العمل يكسب ود الشيعة في البحرين، ويعزز من الاستقرار في بلده ويمهد لحكومة وحدة وطنية.
وتابع الشيخ الهادوي الطهراني، قائلاً: يمكن للحكومة البحرينية ان تستفيد من دراية وحكمة واعتدال وفكر آية الله الشيخ عيسى قاسم ومكانته لتعزيز المصلحة الوطنية في البحرين، ومما لا شك فيه الشخصيات المثقفة والمعتدلة امثال الشيخ علي سلمان يمكن الاستفادة منهم في إداة الدولة والأزمات بعد اطلاق سراحهم.
وختم الشيخ الهادوي، قائلاً: اليوم اذا حكام البحرين أخذوا بهذه النصيحة الأخوية فهو المطلوب والا فغدا عندما يصبح هذا البلد حماما من دم المظلومين وبؤرة من الصراعات والأزمات وهم أول من يتأثر بهذا الأزمة وسوف تزول حكومتهم وسلطتهم.