أشار مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان خلال ندوة علمية إلى إننا “المسلمين مسلمين للعالَمِ كلّه، على مختلف ثقافاته وشعوبِه وأديانِه، لكنْ إذا تعرّضَ دينهم وتعرضتْ ديارهم، أي أوطانهم للأخطار، فإنَّهم ملزمون بالدفاعِ عنهما”.

 لفت مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان خلال ندوة علمية نظمه دار الفتوى في لبنان الى ان “الفكر الإسلامي والمسلمين يعانون في السنواتِ الأخيرة، أمراضاً عدة، ونخشى اليوم أنْ تصبح متوطنَة. ومن هذه التحويلات الفِكريَّة والمَفهوميّة الكبيرة التي أجراها البعض على بعضِ مفاهيمِنا الدينيَّة والعرفيَّة والاجتماعية، بما يهددُ بالمساس بالثَّوابت في الدين، وفي الحياةِ الإنسانية والمجتمعِيّةِ للمسلمين”.
وأشار دريان الى اننا “المسلمين مسلمين للعالَمِ كلّه، على مختلف ثقافاته وشعوبِه وأديانِه، لكنْ إذا تعرّضَ دينهم وتعرضتْ ديارهم، أي أوطانهم للأخطار، فإنَّهم ملزمون بالدفاعِ عنهما. فالدفاع عنِ الأوطان، قرين الدّفاعِ عنِ الدين، ولو لم تكن الأوطان مهمة، ولو لم تَكُنْ حرمتها أولويّة في الدينِ وفي المشاعِرِ الإنسانية ، لما جاء النص على ذلك في الكتاب والسنّة”.