نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أخبار تدعي وجود ترتيبات لزيارة وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي لطهران.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن قاسمي قال في هذا السياق”  إننا لم نتلق أي اتصال عبر القنوات الرسمية والدبلوماسية لإجراء التنسيق اللازم بهدف اتخاذ الترتيبات لهذه الزيارة”.

وأشار قاسمي إلى العلاقات الودية بين طهران ومسقط، معتبراً الزيارة بين مسؤولي البلدين بالأمر الطبيعي وأنها تجري بشكل متبادل ومستمر عند الحاجة.
وشهد الفضاء الافتراضي تداول خبر زيارة وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي لطهران الجمعة المقبلة.
وكان بن علوي قد قام مؤخراً بزيارة لواشنطن وأعلن في تصريح لقناة “الجزيرة” أن زيارته لاتندرج في إطار الوساطة بين طهران وواشنطن ولكن بلاده مستعدة للقيام بهذه الوساطة.
وقال بن علوي للجزيرة: أولاً ليس لدينا رسالة من أحد، سواءً من الإيرانيين أو من الإدارة الأمبركية، وفي اعتقادي من الممكن أن يبدأ حوار، وأعتقد أن الطرفين بحاجة وسط خضم هذه الإنشغالات إلى أن يجدوا الفرصة في أن لا يدخلوا في صراع غير مفيد لهم أو للمنطقة.
وأكد أنه لا توجد وساطة حالياً وهي ليست سبب زيارته إلى الولايات المتحدة.
وكان قاسمي قد علق امس الإثنين على أنباء ترددت عن وساطة يقوم بها وزير خارجية سلطنة عُمان يوسف بن علوي، بين طهران وواشنطن أثناء زيارة يجريها إلى الولايات المتحدة الأميركية بالقول إنه “لا علم لدي حول مضمون المحادثات، وأهداف زيارته إلى أميركا”.
وأضاف قاسمي أن “علاقاتنا مع سلطنة عُمان مستمرة وجيدة ونحن على اتصال دائم مع بعضنا البعض”./انتهى/