دان المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" ، عملية الهجوم التي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص، هم أمريكيان وسويسري وهولندي، بمنطقة نائية بطاجيكستان.

وأفادت برس شيعة ، أن المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” قدم المواساة للحكومة والشعب الطاجيكي وذوي الضحايا بمصرع الافراد الابرياء جراء عملية الهجوم التي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص، هم أمريكيان وسويسري وهولندي، بمنطقة نائية بطاجيكستان.

وتبنى تنظيم “داعش” أمس عملية الهجوم التي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص، هم أمريكيان وسويسري وهولندي، بمنطقة نائية بطاجيكستان.

وتسبب الهجوم، الذي حدث أمس الأول في منطقة دنغارا على بعد 150 كلم جنوب العاصمة دوشنبه، أيضا في إصابة سائحين من سويسرا وهولندا.

وكانت سيارة صدمت المجموعة التي تضم سبعة سياح يستقلون الدراجات خلال طوافهم في منطقة تتميز بمشاهد طبيعية خلابة.

وأكدت سلطات طاجيكستان أن السياح تعرضوا لهجوم، وأن المهاجمين “كانوا يحملون سكاكين وأسلحة نارية”، فيما صرح وزير الداخلية رمضان حامرو رحيم زاده للصحافيين بأن وزارته تدرس كل الفرضيات.

وأكدت الشرطة أنها أوقفت أربعة مشتبه بهم، فيما قتل أربعة آخرون خلال البحث عن الجناة. ويعتقد أن أحد القتلى، وهو طاجيكي يدعى جعفر الدين يوسوفوف ويبلغ من العمر 21 عاما، هو صاحب السيارة التي صدمت السياح.

وبعث رئيس طاجيكستان إمام علي رحمان أمس برسائل تعزية إلى الولايات المتحدة وسويسرا وهولندا.

ولاحقا أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن هذا الهجوم، زاعما أن وحدة تابعة له استهدفت مواطنين ينتمون إلى “دول التحالف الصليبي”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سائح بلجيكي وصل إلى مكان الهجوم مستقلا دراجة قوله، إنه شاهد “العديد من الدرّاجين ممدّدين أرضا، وبعضهم كليا تحت الصدمة”، مضيفا “سألت ما الذي حصل، وأول شيء قيل لي هو أنهم تعرضوا للصدم، وأن رجالا قاموا بطعنهم”./انتهى/