رفض نائب رئيس البرلمان الإيراني علي مطهري احتمال اجراء مفاوضات جديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية، موضحا ان اي نوع من المفاوضات مع أمريكا في ظل التهديدات الأمريكية حاليا ستجلب الذل والهوان.

وافادت برس شيعة أن نائب رئيس البرلمان الإيراني علي مطهري أشار الى تصريحات ترامب يوم أمس واعلانه قبول الجلوس مع نظيره الايراني واجراء مفاوضات جديدة مع ايران مؤكداً أن المفاوضات من جديد مع الولايات المتحدة الأمريكية ستجلب الذل والهوان ولو لم تخرج أمريكا من الاتفاق النووي ولم تزد من عقوباتها على ايران لكنا قد قبلنا المفاوضات معها.

وأوضح مطهري أن “ايران كانت قد تفاوضت مع الجانب الأمريكي في عهد الرئيس السابق باراك أوباما ومع ذلك قد فشلت نتائج تلك المفاوضات ولو دخلنا مفاوضات جديدة ستكون مقرونة بالإهانة والذل وليس مناسبا حاليا ان نجري معها مفاوضات، رغم أني أؤمن بالمفاوضات كمبدء واصل”.

ونوه إلى أن المفاوضات في الظروف العادلة تكون مفيدة ومجدية والمفاوضات هي غير العلاقة فقد تكون لدينا علاقة من أجل تسهيل امور المواطنين الايرانيين المقيمين في أمريكا لكن المفاوضات تعني أننا نسعى لحل قضايا خلافية./انتهى/