أكد العلامة السيد عبد الله الغريفي أن التفاعلات الاستثنائية التي حدثت محليا، وعالميا نتيجة ما صدر في حق سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم هي تفاعلاتٌ متوقعةٌ جدا؛ كون سماحته شخصا ليس عاديا في موقعه العلمي، والديني، والوطني، والعالمي.

وفي حديث الجمعة بجامع الإمام الصادق عليه السلام في منطقة القفول دعا العلامة الغريفي إلى أن تُعالج هذه المسألة بدرجةٍ عاليةٍ من الحكمة في مرحلةٍ تراكمت فيها أسباب التوتر الديني والسياسي، حسب قناة اللؤلؤة.

وختم العلامة الغريفي الحديث بالتشديد على أن التدخل في الخمس والأموال الشرعية الخصوصيات المذهبية أمرٌ لا يمكن القبول به مهما كانت المبررات المطروحة.