طالب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان علماء الدين بـ”التحرك الجاد والفعال لوقف نزيف الدم في اليمن وحل الازمة المتصاعدة البحرين والعمل لحفظ دماء المسلمين لاننا نريد ان نحفظ دماء الابرياء ونحصن الوحدة الاسلامية باعتبارها المدماك الاساسي في نهضة الامة ، فالوحدة الاسلامية ضرورة حتمية لحفظ دماء المسلمين”.

وخلال استقباله وفد من “تجمع العلماء المسلمين”، بارك الشيخ قبلان جهود “تجمع العلماء المسلمين” في دعم وحدة المسلمين وتعميم تجربة التجمع في بلادنا الاسلامية فيعمل الجميع لرأب الصدع ونبذ الخلافات وتعزيز التقارب والتعاون لتكون امتنا واحدة موحدة محصنة بتعاون مذاهبها على البر والتقوى وتصديهم للارهاب والتكفير، كما جاء في النشرة اللبنانية.

وبدوره أكد رئيس مجلس أمناء التجمع الشيخ أحمد الزين “اننا تشرفنا بزيارة الشيخ قبلان وتباحثنا معه في المشاكل المحيطة بنا في لبنان اولا وفي سائر العالم العربي والاسلامي وحاجتنا الماسة للشورى وللتداول في هذه المشاكل والتوجه وبخاصة للعلماء ولرجال السياسة ليعملوا جاهدين على التشاور في ما بينهم وعلى العمل الوحدوي لنجنب بلدنا لبنان اولا، و لنجبه الانحراف والانزلاق نحو الهاوية، ولهذا علينا ان نؤكد التشاور في ما بيننا والتزاور والعمل الجاد للوحدة بين المسلمين خاصة من السنة والشيعة وصولا الى الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين لنحفظ تراب وطننا لبنان وخاصة من الاعتداءات الاسرائيلية وسائر المؤامرات التي نراها في سائر انحاء العالم وخاصة في مواجهة التطرف المتمثل بداعش وغيره في العالم كله، و نحن بحاجة للتشاور والوحدة لنقف جميعا كلمة واحدة من اجل حماية بلدنا لبنان من اجل تحصين الوحدة بيننا”.