وصف مفتي الديارِ الليبية الشيخ الصادق الغرياني ما يحدث في ليبيا بالجناية في حق الوطن و”المكيدة” التي صنعت في دهاليز المخابرات تحت إشراف السفراء الأجانب وبعض النخب السياسية الليبية الذين ليس لهم أي صفة شرعية.

وأكد المفتي في حديث على قناة النبأ، أن المسؤولية الجنائية المباشرة لما يحدث يتحملها المجلس الرئاسي والحكومة التابعة له وملحقاته، الذين قال إنهم “سطوا على البلد دون صفة شرعية”.

ودعا مفتي الديار الليبية ثوار السابع عشر من فبراير إلى استعادة المبادرة والحفاظ على مكاسب الثورة ومكاسب البلاد.