قال الطبيب المختص في الدماغ والاعصاب وعضو الجمعية العالمية للسكتة الدماغية، أن إحصائيات السكتة الدماغية كانت مرتفعة في ايران ولكن خلال العامين الماضيين، ومع اتخاذ الإجراءات المناسبة، أحرزت البلاد المرتبة الأولى في الشرق الأوسط في نجاح علاج السكتة الدماغية.
واضاف الدكتور احسان شریفي بور، في تصريح لمراسل فارس، فيما يتعلق بمسألة السكتة الدماغية والعقاقير المستخدمة لتخفيف الجلطة الناجمة عن السكتة الدماغية ، انه وفقا لدراسة حديثة ، فإن الاحصاءات الجديدة حول الإصابة بالسكتة الدماغية  في إيران تتراوح بين 100 إلى 150 شخص لكل 100 ألف شخص ، وهو السبب الثاني للوفاة في البلاد وأول سبب للإعاقة.
وتابع: ان 57 مستشفى حكومي في البلاد تقدم الخدمات للمصابين بالسكتة الدماغية طيلة أسبوع كامل على مدى 24 ساعة.
وأوضح عضو الجمعية العالمية للسكتة الدماغية قائلاً: “يتم تقديم العلاج لنحو 2 إلى 3 آلاف شخص من السكتة الدماغية في البلاد سنويا، فيما لايبلغ ربع هذا العدد في منطقة الشرق الأوسط بأكملها مقارنة بإيران”.
وأشار شريفي بور إلى الفترة الذهبية لعلاج السكتة الدماغية والتي تمتد أربع ساعات ونصف، وقال إنه في حالة نقل المصاب إلى المستشفى بعد تعرضه للسكتة ، يتم حقنه بعقار RTPA ، وهو مايجنب خطر السكتة الدماغية.
ونوه الى ان هذا الدواء الذي يستخدم في جميع أنحاء العالم تنتجه شركة ألمانية والتي تزوده  لجميع البلدان بما في ذلك إيران.

المصدر: وكالة انباء فارس