حذر خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي ، الغرب من عدم تنفيذ التزاماته في الاتفاق النووي ، لافتا الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستجعل الاطراف الغربية تندم فيما اذا تنصلت عن الالتزام بتعهداتها.

واشار آية الله خاتمي في خطبة صلاة الجمعة الى ما جاء في التقرير الاخير للامن العام للامم المتحدة حول تنفيذ الاتفاق النووي ، وقال : ان تقرير بان كي مون ، غير منصف وظالم ويغض النظر عن تنصل اميركا عن تنفيذ التزاماتها.
واشار الى ان الامريكان اعترفوا بانهم غير ملتزمين بتعهداتهم فقد قدموا اكثر من 50 لائحة الى الكونغرس الامريكي تتنافى مع روح الاتفاق النووي ، لكن الامين العام للامم المتحدة لايذكر ذلك في تقريره ، مؤكدا ان الاختبارات الصاروخية الايرانية لاصلة لها بالامين الام للامم المتحدة.
واوضح خطيب جمعة طهران ان الامين العام للمنظمة الدولية اعد تقريره بشأن الاتفاق النووي تحت تأثير الكيان الصهيوني مشيرا الى ان لا يتوقع اكثر من ذلك من بان كي مون الذي شطب اسم السعودية من قائمة الدول التي تقتل الاطفال لقاء تلقيه الاموال منها ، واضاف : ان المقاومة هي السبيل الوحيد على هذه الاعمال الشريرة ، فايران ملتزمة بتعهداتها ، ولكن اذا التنصل عن تعهداتهم /الغربيون/ فان الشعب الايراني سيلقنهم درسا يجعلهم يندمون على فعلتهم.
وتطرق امام جمعة طهران المؤقت الى الانقلاب الفاشل في تركيا ، وقال : ان ايران ادانت منذ البداية الانقلاب واستخدام القوة ، وهذا مبدأ تلتزم به الجمهورية الاسلامية باحترام بضرورة احترام ارادة الشعوب ، وعلى هذا الاساس فانها تحترم ارادة الشعب السوري وتدين الانقلاب في تركيا ، مشددا على ضرورة اقامة انتخابات حرة في فلسطين والبحرين ليقرر شعبيهما مستقبل بلديهما، سواء كانت من قبل داعش او السعودية او الكيان الصهيوني او البحرين.
واكد آية الله خاتمي ضرورة تقديم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اعتذارين آخرين بالاضافة الى اعتذاره الى روسيا على خلفية اسقاط المقاتلة الروسية ، الاول الى ضحايا داعش في العالم اجمع سواء كانوا مسيحيين ام مسلمين، لان تركيا سهلت لتنظيم داعش الارهابي في قتل الابرياء فالحكومة التركية شريكة في جرائم داعش وشراء النفط المنهوب من قبل داعش بأسعار بخسة ، وتقديم اعتذار ثان للعالم اجمع ازاء سياستها المتسمة بالنفاق حيال الكيان الصهيوني.
كما شجب امام جمعة طهران العملية الارهابية التي وقعت في مدينة نيس الفرنسية والتي اودت بحياة اكثر من 80 شخصا واضصة عشرات آخرين ، وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدين قتل الابرياء في جميع انحاء العالم بما في ذلك العالم الاسلامي وغيره من المناطق ،
وخاطب آية الله خاتمي حكام فرنسا والغرب قائلا : انكم صنعتم داعش لمواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية ، لكن هؤلاء الذي تم اعدادهم ، لمواجة ايران ، قد بدأوا بالفتك بكم ، عليكم التخلي عن دعمهم ، اذا لم تقدموا لهم الدعم فسيتم القضاء على الجماعات التكفيرية.
واشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى ان اكثر من 80% من ضحايا الارهاب في العالم هم من المسلمين، مستنكرا ازدواجية التعامل مع الارهاب وتقسيم الارهاب الى جيد وسيئ ، وايواء فرنسا لزمرة المنافقين التي اغتالت 17 ألف مواطن في ايران ووصفها بالارهاب الجيد.
وتطرق الى مستجدات الاحداث في البحرين ، واصفا الحكومة البحرينية بانها حكومة فرعونية وتنتهك حقوق الانسان.
وندد خطيب جمعة طهران المؤقت قيام نظام أل خليفة بسحب الجنسية البحرينية من آية الله الشيخ عيسى قاسم ، واصفا هذا الاجراء بانه اعدام معنوي ، داعيا وزارة الخارجية والحوزات الدينية ومراجع الدين الى اتخاذ موقف حازم حيال الممارسات القمعية التي يتخذها النظام البحريني ضد علماء الدين.