عطشٌ وجوعٌ واستلابْ.
مدنٌ تبيت على الطوى
ويسكنها الخرابْ.
وتساؤلٌ يغزو العيونَ المتعباتْ.
في الذهاب وفي الإيابْ.
وعند عتبة كلٍ بابْ.
حتامَ نبحثُ عن رؤانا
في دهاليز الخطابْ ؟
حتامَ تشربُ من دمانا.
زمرُ الجريمة والذئابْ ؟
حتامَ تطعننا الخناجرُ والحرابْ؟

*******************

مدنٌ يجفُ في دمها الندى.
وينهشُها الذُبابْ.
هجعتْ على صخور الموتْ.
يجلدُها آرتيابْ.
فيها الضحايا تستغيثْ.
بلا مغيثِ أو جوابْ.
أزهارُها تسقى بماءٍ من حميمْ.
وتُجزُ بها الرقابْ.
من ألف عام ترتدي أحزانَها.
وهي ترنو للشهابْ.
تغفو على أوجاعها.
وجراحها ودموعها.
وتستفيقُ على السرابْ.
أيامُها عطشٌ وجوعٌ واستلابْ.
وعيونُها قد أُطفأتْ.
بين المرارةِ والتوجعِ والعذابْ.
مسلوبةُ الأفراح تفترشُ الترابْ.
محرومةٌ من تبرها.
موجوعةٌ في عيشها.
وسراتُها يتراقصون.. ويُتخمونْ .
ويحتسونَ بلذةٍ كأس الشرابْ.
وعتوهم ومروقهم صار الصوابْ.

*********************

مدنٌ بها ذابت عظام المتعبين.
مكشوفة الأضلاع يلفحُها الهجيرْ.
ولها الفجائعُ والمصائبُ والقبورْ.
والحرائقُ والمهالكُ والقشورْ.
وللحروب الداميات هي النذورْ.
ولغيرها الذهب المصفى واللُبابْ.
(كالعيس في البيداء يحصدُها الردى
والمالُ فوق ظهورها محمولُ )

*******************

وطنُ الفجائع والجراحْ.
هذا رعاف قصيدتي.
أسرجتهُ من مهجتي الحرى.
والبوحُ فيها كاللٍهابْ.
وبعد أن ولّى الشبابْ.
العمرُ قد ملً العتابْ.
فمتى أرى حقولَ قمحِكَ ياوطنْ.؟
تزهو بلا أرض يبابْ.
ونخلِكَ العالي معافى.
والصباحاتِ الحزينةِ والشٍعابْ.؟

******************

وطني هنا جمر وثلجٌ واغترابْ.
سيظل قلبي في هواك متيمٌ .
وطني المفدى ياعراقْ.
التّوقُ في روحي آصطخابْ.
يهفو إلى مدنُ الطفولة والشبابْ.
هي في كياني كالعُبابْ.
إني أناجي أنجمتي.
وبعد أن طالَ الغيابْ.
لكنها خلف السحابْ.
لاتعذليني ياربابْ.
ياليت لو تدرين ماأقسى الغيابْ.
ياليت لو تدرين ماأقسى الغيابْ.

إشارة: هي مدن الجنوب العراقي التي ظلت محرومة من أبسط متطلبات الحياة على مر الأعوام . وتفتك بأهلها مختلف الأوبئة والأمراض بالرغم من بحار البترول التي تجري تحتها.