أظهرت دراسة حديثة أن طفيلياً ينتشر عن طريق القطط قد يكون مفتاح النجاح في مجال الأعمال والمبادرة الفردية، وأشارت إلى أن الإصابة بالطفيلي تيكسوبلازما غوندياي تمنح المصاب أفضلية على الآخرين.

وبحسب الدراسة، فإن هذا الطفيلي الأحادي الخلية يخترق الدماغ ويسبب تغييرات في الشخصية ترتبط بالاستعداد للمخاطرة، ونادراً ما تسفر الإصابة بهذا الطفيلي عن أعراض تزيد على أعراض الرشح الخفيف، وتقدر دراسات أنه أصاب 50 في المئة من سكان العالم. إلا أنه رُبط أيضاً بحوادث السير وعمليات الانتحار.

وتشير نتائج الدراسة إلى أنّ انخفاض مستوى الخوف من الفشل قد يكون عاملا حاسماً في تفسير العلاقة بين عدوى توكسوبلازما غوندياي والمبادرة الفردية، وأظهرت متابعة نحو 1300 طالب أمريكي، أن احتمالات اختيار فرع إدارة الأعمال تزيد 1.7 مرة بين المصابين بهذا الطفيلي.

وكشف تحليل قواعد بيانية من 42 بلدا،ً أن انتشار عدوى تيكسوبلازما غوندياي عالمياً “مؤشر إيجابي لمستوى النشاط الفردي المبادر في قطاع الأعمال”.

وقال فريق الباحثين الذين أجروا الدراسة في جامعة كولورادو الأمريكية، “إن المجموعات السكانية التي لديها معدل أعلى من عدوى توكسوبلازما غوندياي يكون لديها توجه أقوى نحو إطلاق مشاريع تجارية فردية، ومستويات أعلى من السلوك الفردي المبادر النشيط، ونسبة أقل من الذين يذكرون الخوف من الفشل بوصفه عاملاً يمنعهم من فتح مشروع تجاري”.

ووجدت الدراسة أن احتمالات إقدام المهنيين على فتح مشروع تجاري خاص بهم تزيد مرتين تقريباً إذا كانوا مصابين بالطفيلي مقارنة مع غير المصابين، وفي حين أن هذه الطفيلي عادة ما يمضي جزءا من دورة حياته في قوارض وطيور وحيوانات أخرى، فإنه لا يتكاثر إلا في القطط المنزلية.

المصدر: اخبار الان