قالت الجمعية الألمانية للتغذية إن نقص‬ ‫اليود يعد السبب الأكثر شيوعا لقصور الغدة الدرقية حيث تحتاج إليه‬ ‫الغدة لإنتاج الهرمونات.، وبناء عليه يؤدي نقص اليود في الجسم إلى حدوث خلل بالهرمونات وبعملية‬
‫الأيض أيضا، وهو ما يمكن الاستدلال عليه من خلال ملاحظة بعض الأعراض مثل‬:

‫-تضخم الغدة الدرقية.
-مشاكل الدورة الدموية.
-زيادة الوزن.
-التعرق الشديد‬.
-اضطرابات سريان الدم.
-اضطرابات نظم القلب.
-اضطرابات التركيز.
-تساقط الشعر.
-جفاف البشرة. ‬

‫ويمكن إمداد الجسم باليود من خلال تناول الأطعمة الغنية به مثل السلمون‬ البحري والبروكلي وفِطر الشامبنيون والمكسرات، بالإضافة إلى استخدام ملح‬ الطعام المدعم باليود.

‫وعلى أية حال، ينبغي استشارة اختصاصي غدد صماء للتحقق من الأسباب‬ الحقيقية الكامنة وراء هذه الأعراض.‬

المصدر: dpa