أعلنت شركة سوني عن تطويرها لتقنيات جيدة ستشكل ثورة حقيقة في عالم التصوير باستخدام كاميرات الهواتف.
ويعد الاختراع الجديد عبارة عن مستشعر ضوئي شديد الحساسية بطول 0.8 ميكرومتر، سيساعد كاميرا الهاتف على زيادة دقتها حتى 48 ميغابيكسل، لتنافس بذلك أحدث كاميرات التصوير الاحترافية.
ووفقا للخبراء في سوني، فإن هذه التقنية ستساهم بشكل فعال في تحسين عمل الكاميرات، وستجعل من الصور أكثر واقعية وحيوية، وستقلل من نسبة تشوهها عند تكبيرها.
وكانت  شركة “Huawei” قد استخدمت مستشعرات مماثلة في كاميرات هواتفها “P20 Pro” التي أتت بدقة 40 ميغابيكسل، لكن تلك المستشعرات جاءت بأبعاد تساوي ضعف أبعاد مستشعر سوني الجديد.

المصدر: روسيا اليوم