أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا لن تقطع علاقاتها مع إيران، باعتبارها شريكا استراتيجيا لأنقرة.

وقال أردوغان للصحفيين، اليوم الأربعاء، قبل توجهه إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في قمة “بريكس”: قطع العلاقات مع شركائنا الاستراتيجيين الذين يتسمون بأهمية بالنسبة لنا إسوة بالولايات المتحدة، يعارض مفهومنا عن السيادة”، مشيرا إلى أن “إيران جار وشريك لتركيا على حد سواء. ولدينا الكثير من المجالات المبنية على المنفعة المتبادلة”.

وسبق لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن أعلن أمس الثلاثاء أن أنقرة لن تشارك في “عقوبات” الولايات المتحدة الأحادية الجانب ضد إيران ولن تلتزم بها.

وأوضح أوغلو أن بلاده ستتضرر إذا قطعت علاقاتها مع إيران، قائلا: “نشتري النفط الإيراني، وبشروط مناسبة لنا. من أين سنحصل على البترول إذن؟ ما هو الخيار؟.. أوضحنا لهم أن تركيا لن تطبق هذه العقوبات. وقلنا إننا لا نعتبر العقوبات أمرا صحيحا”.

وكانت الولايات المتحدة قد دعت حلفاءها إلى التخلي عن شراء النفط الإيراني، مؤكدة أنها تسعى لتقليص الإيرادات الإيرانية من النفط إلى الصفر.