أكد سفير ايران في الامم المتحدة "إسحق آل حبيب" أن السببب الرئيسي في ازمات الشرق الأوسط هو احتلال فلسطين من قبل الكيان الصهيوني.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن سفير ايران في الامم المتحدة “إسحق آل حبيب”  أشار خلال اجتماع الجمعية العامة الذي عقد الثلاثاء حول الشرق الاوسط وفلسطين، إلى أن احتلال فلسطين هو السبب الاساس لازمة الشرق الاوسط مضيفاً، انه خلال العقود السبعة الماضية بادر الكيان الصهيوني إلى الاحتلال والاجراءات الهمجية وسياساتها التوسعية بسبب اطمئنانه من الدعم اللامحدود الذي يتلقاه من اميركا وعدم تحرك مجلس الامن الدولي ضده. 
كما نوه آل حبيب الى استشهاد اكثر من 140 فلسطينيا من المشاركين في مسيرات العودة السلمية خلال الاشهر الاخيرة على يد قوات الكيان الصهيوني وجرح اكثر من 17 الفا اخرين من ضمنهم اكثر من 1300 سيدة وفتاة و 3100 طفل.
واضاف، مازال هذا الحجم من الوحشية الواسعة والممنهجة لم يرض وزيرة التعليم في الكيان الصهيوني حيث طلبت اخيرا القاء القنابل على رؤوس الاطفال الفلسطينيين في غزة.
واضاف مساعد ممثلية ايران في الامم المتحدة، ان استمرار قصف البنية التحتية المدنية في غزة وتشديد الحصار على هذه المنطقة، قد زادا من تدهور الاوضاع الانسانية حيث ينبغي العمل على انهاء ذلك.
وتابع آل حبيب، ان مواصلة بناء المستوطنات اللاشرعية في الضفة الغربية وتدمير قرية خان الاحمر والاتيان باليهود بدلا عن السكان الاصليين الفلسطينيين، يعد مثالا اخر للسياسات التوسعية لهذا الكيان.
واعتبر ان للصهاينة والسعوديين مصالح مشتركة في توجيه الاتهامات الفارغة التي لا اساس لها، للجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، ان هذه الاجراءات تاتي لحرف انظار الراي العام عن الجرائم في اليمن وغزة لذا عليهم تحمل مسؤولية جرائمهم ضد الاطفال والنساء في هذه المنطقة.
واعتبر السفير الايراني في الامم المتحدة أن  اقرار الكنيست الصهيوني مشروع يهودية الكيان تطور خطير جدا، وخطوة تأتي لقوننة التمييز العنصري، داعيا المجتمع العالمي لارغام هذا الكيان علي الغاء ذلك.
واضاف آل حبيب، ان الهدف من هذه الخطوة هو حرمان الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة ومنها الحق الذاتي في تقرير المصير والعودة الى الارض الام واقامة الدولة المستقلة في فلسطين وعاصمتها القدس الشريف لذا يتوجب على المجتمع العالمي العمل بمسؤوليته الكاملة في معارضة هذا المشروع. /انتهى/.