سقط حجر من حائط البراق الواقع في الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك اليوم الإثنين، وقال مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إنه يجري التدقيق في الحادثة، للوقوف على أسبابِها.

وأفادت وكالة برس شيعة، نقلا عن فلسطين اليوم، أنه سقط حجر من حائط البراق الواقع في الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك امس الاثنين، وقال مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إنه يجري التدقيق في الحادثة، للوقوف على أسبابِها.

وأثارت حادثة السقوط، امتعاض وحفيظة الأوقاف الإسلامية المسؤولة عن إدارة المسجد الأقصى، وخشيتها من أن تتبعه انهيارات أخرى، نتيجة الحفريات الإسرائيلية الجارية في محيطه.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية،  إن الحجر سقط من الجهة التي شهدت هدم “الخانقاة” الفخرية بجرافات الاحتلال عام 1969، كما شهدت العدوان على تلة المغاربة لإزالتها منذ عام 2007، فيما تنشط تحتها حفريات لجمعية “إلعاد” الاستيطانية، والتي تحاول وصل حفرية “الطريق الهيرودياني” في سلوان جنوب المسجد الأقصى بشبكة “أنفاق حائط البراق” تحت سور الأقصى الغربي.

وأظهر مقطع فيديو توثيق كاميرات المراقبة المثبتة في منطقة البراق انهيار أحد الحجارة الضخمة من الحائط، وتحديدا في الجهة الجنوبية للساحة.

وحائط البراق هو جزء من الجدار الغربي للمسجد الأقصى تسيطر عليه قوات الاحتلال، وتسميه “حائط المبكى” ويؤدي اليهود عنده الصلوات./انتهى/