طورت شركة “رولز رويس” صراصير آلية، للمساعدة في الكشف عن أعطال محركات الطائرات.

وتعاونت الشركة البريطانية مع جامعة نوتنغهام وجامعة هارفارد لتطوير الروبوتات، التي يبلغ وزنها 1.4 غرام وطولها 4.5 سنتيميتر، وصممت للوصول إلى المساحات التي يصعب الوصول إليها في محركات الطائرات، وفقا لصحيفة “تلغراف” البريطانية.

ويمكن وضع الصراصير الآلية، التي يبلغ قطرها حوالي 10 ملليمترات، في وسط محرك الطائرة، باستخدام جهاز يشبه الثعابين، ومصمم في المقام الأول للانزلاق بداخل الآلات الكبيرة، وبمجرد انتشارها  ستتمكن من التسلل داخل المناطق التي يصعب الوصول إليها داخل المحرك، وستوفر تغطية مباشرة للمهندسين من داخل المحرك.

ووصف الباحث في جامعة هارفارد، سيباستيان دي ريفاس، الصراصير الآلية، أنها “تكنولوجيا مركزة” يمكن أن نجدها في أي مكان آخر على وجه الأرض”.

ويأتي اختراع “رولز رويس” للصراصير الآلية، تزامنا مع تصميمها لنظام دفع لمشروع تاكسي طائر، وفقا لرويترز.

وقالت الشركة، إنها وضعت خططا لمركبة تعمل بنظام الإقلاع والهبوط العمودي بالطاقة الكهربائية، أو ما يعرف باسم “التاكسي الطائر”، يمكنها نقل أربعة أو خمسة أشخاص بسرعة تصل إلى 250 ميلا في الساعة لمسافة نحو 500 ميل.

المصدر: سبوتنك