اكد الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، خلال كلمته في مؤتمر رؤساء الوفود الإيرانية، على ان ايران ليس لديها الى طريقان اما الاستسلام او المقاومة محذرا الرئيس الامريكي ترامب بأن يلعب بالنار فالحرب مع ايران هي أم كل الحروب.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية “حسن روحاني”، اشار في كلمته خلال مؤتمر رؤساء الوفود الإيرانية، صباح اليوم الاحد، إلى ان السياسة الخارجية هي رمز للسيادة الوطنية للبلاد، وهناك العديد من المظاهر التي تدل على نجاح السياسة الخارجية منها منع تدخل الحكومة في الانتخابات ونجاح الساسة الداخلية ومنع عن التدخل  الاجنبي.

واوضح ان الحكومة الامريكية الحالية تعمل بالتزامن على نشر الظلم في العالم والركض وراء مصالحها. ولم يحدث من قبل مثلما يحدث اليوم ان البيت الابيض ضد الحقوق الدولية وضد العالم الاسلامي والشعب الفلسطيني وادعوا كثيرا ان الاحتلال الاسرائلي نموذجاً للديمقراطية في المنطقة ولكن اثبت اليوم انه عبارة عن محور ومركز للفصل العنصري.

واشار الى ان الاعداء فشلوا في تجزئة ايران وان المؤامرة الثالثة هي العقوبات بذريعة الانشطة النووية. ودائما يعمل البيت الابيض على خلق العقبات كلما شهد ان اوروبا بدأت تقترب من إيران.

ونوه الى ان الاتفاق النووي افشل مؤامرة 12 عام ضد التكنولوجيا النووية الإيرانية، وان كل ما تقوم به امريكا هو التأمر على ايران والشعب الايراني العظيم.

واكد على ان الاتفاق النووي قرار موحد لجميع اركان النظام الايراني وان اخر ما توصلت اليه امريكا من مؤامرات هو السعي من اجل اتعاب الشعب الايراني ولكن ينبغي على الامريكيين ان يفهموا ان السلام مع إيران والتي هي محور السلام وان الحرب مع إيران ام الحروب وان تهديداتهم مرفوضة ونحن نثق بقدراتنا.

واشار روحاني الى ان اليوم ايران تنعم باتحاد داخلي اكثر من قبل والتهديد قربنا من بعضنا اكثر وبالطيع اننا سنهزم امركا معاً ، نعم سندفع تكاليف كبيرة ولكن ما سنجلبه سيكون اكبر بكثير .

وشدد على ان امريكا هدفها الاول والاخير هو ان يتم نكث الاتفاق النووي النووي من قبل إيران.